اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 02:27
أخر تحديث : الإثنين 7 نوفمبر 2016 - 4:54 مساءً

جمعية الإحياء للبيئة والتنمية المستدامة تعقد جمعها العام التأسيسي بحي ماريواري إدودوحا ببني شيكر

جمعية الإحياء للبيئة والتنمية المستدامة تعقد جمعها العام التأسيسي بحي ماريواري إدودوحا ببني شيكر
بتاريخ 7 نوفمبر, 2016

عقد يومه الأحد 6 نونبر 2016 على الساعة الرابعة مساءا، بحي ماريواري دوار إدودوحا ببني شيكر، الجمع العام التأسيسي لجمعية الإحياء للبيئة والتنمية المستدامة، بحضور سكان الحي، تحت إشراف اللجنة التحضيرية الممثلة في: السيد أحمد أنجار والسيد ميلود بنعلي والسيد عبد الحليم حساني.

افتتح اللقاء بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم بصوت القارئ عبد العزيز أزريوح، وبعد ذلك رحب بالحاضرين ثم أعطى الكلمة إلى السيد عبد الحليم حساني الذي تحدث عن فكرة تأسيس الجمعية ومراحلها وعن بعض أهدافها التي تتمثل في:

-نشر الفكر الراقي والاخلاق الحميدة بين أفراد الحي ومن ثم المجتمع

-المساهمة في حل المشكلات الاجتماعية

-رفع روح المواطنة بين أفراد المجتمع

-تقديم احتياجات الحي وطرح الحلول المناسبة..

ثم بعد ذلك أعطى الكلمة إلى السيد أحمد أنجار الذي ناقش القانون الاساسي للجمعية أمام الحاضرين وفي الاخير تم انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية وقد تم انتخاب التشكيلة التالية:

– الرئيس: أحمد أنجار

– نائبه الاول: عبد الحليم حساني

– نائبه الثاني: محمادي

– الكاتب العام: عبد العزيز أزريوح

– نائبه : عبد الكريم أنجار

– أمين المال: ميلود بنعلي

– نائبه: عبد الرحيم الكورش

المستشارون: ياسين أزريوح – أسامة أنجار – أحمد حاجي – عبد الناصر يشو – فيصل

وفي الختام أكد الرئيس على ضرورة التعاون بين أفراد الحي لتحقيق المتطلبات وصولا إلى حي نموذج بإذن الله تعالى.

img_8635

img_8636

img_8637

img_8652

img_8651

img_8650

img_8643

img_8641

img_8640

img_8639

img_8638

img_8653

img_8654

img_8656

img_8660

img_8667

img_8673

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.