اليوم الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 22:14
أخر تحديث : الإثنين 24 أكتوبر 2016 - 9:05 صباحًا

“داعش” يخلق حالة استنفار قصوى على الحدود المغربية الإسبانية بسبتة ومليلية

“داعش” يخلق حالة استنفار قصوى على الحدود المغربية الإسبانية بسبتة ومليلية
بتاريخ 24 أكتوبر, 2016

أكدت مصادر أمنية موثوقة أن حالة التأهب الأمني وصلت في المعابر الحدودية مع إسبانيا بسبتة ومليلية إلى درجتها القصوى، بعد التوصل بتهديدات للقيام بعمليات إرهابية داخل المدينتين المحتلتين.

ووفقا لما نقلته يومية “المساء” عن المصادر نفسها، فإن كلا من المغرب وإسبانيا رفعا من درجة تنسيقهما الأمني خشية تسلل عناصر تنتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية إلى الأراضي المغربية والإسبانية عبر تشديد المراقبة على المشتبه بهم، خاصة حاملي الجنسيات الأجنبية، مع القيام بتفتيش دقيق لكل العابرين من وإلى سبتة ومليلية المحتلتين.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها «المساء»، فإن التهديدات تشمل استهداف مرافق حيوية داخل المدينتين المحتلتين بعد سلسلة من التحذيرات وجهتها مخابرات أجنبية إلى كل من المغرب وإسبانيا قبل شهرين من الاحتفال بأعياد الميلاد .

موضحة في السياق نفسه أن السلطات الإسبانية رفعت حالة التأهب إلى الدرجة القصوى داخل المدينتين المحتلتين وفرضت شروطا جديدة للدخول إليها من المعابر الحدودية، ولذلك، تردف مصادرنا «يجد سكان إقليمي الناظور وتطوان المسموح لهم قانونا بالدخول صعوبات كثيرة أثناء عملية العبور».

وحسب المعلومات نفسها، فإنه ليست هذه المرة الأولى التي ترفع السلطات المغربية والإسبانية درجة تأهبها، إذ سبق وأن تلقت تحذيرات من مجموعة من المصالح المخابراتية الأجنبية تنبه إلى وجود «تهديد صريح» من طرف «داعش» لاستهداف مصالح استراتيجية، «حيث تتخذ من سبتة ومليلية قاعدتين خلفيتين لإعداد العمليات الإرهابية».

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.