اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 20:42
أخر تحديث : الخميس 20 أكتوبر 2016 - 5:42 مساءً

مشروع تهيئة واد الناشف وواد إسلي بوجدة، نسبة سير الأشغال 45 في المائة…

مشروع تهيئة واد الناشف وواد إسلي بوجدة، نسبة سير الأشغال 45 في المائة…
بتاريخ 20 أكتوبر, 2016

بلغت نسبة تقدم أشغال إنجاز المرحلة الأولى من مشروع تهيئة واد الناشف وواد إسلي وتحويلهما إلى فضاءات خضراء 45 في المائة، إلى حدود اليوم، وفق ما أفاد به مدير وكالة الحوض المائي لملوية بالنيابة، منسق هذا المشروع السيد بوبكر حواضي.

وأوضح السيد حواضي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش زيارة ميدانية قام بها وفد ترأسه والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد السيد محمد مهيدية، أنه يتم إنجاز المرحلة الأولى من هذا المشروع، التي تهم تهيئة مقطع يمتد على 3.5 كيلومتر على واد الناشف وواد إسلي بكلفة إجمالية تبلغ 98 مليون درهم، بشراكة بين الوزارتين المنتدبتين المكلفتين بالماء والبيئة ووزارة السكنى وسياسة المدينة ووكالة تنمية جهة الشرق.

وقد اطلع الوفد، الذي كان مكونا على الخصوص من المدير العام لوكالة تنمية جهة الشرق وممثلي الإدارات المعنية ومنتخبين، على تقدم أشغال هذا المقطع.

وفي ما يتعلق بالفضاءات الخضراء ضمن المرحلة الأولى من هذا المشروع، أوضح المسؤول الجهوي أنه سيتم إعادة تهيئة 1300 متر مربع من المساحات الخضراء، منها 300 متر مربع تم الانتهاء من إنجازها بواد إسلي.

ويندرج مشروع تهيئة واد الناشف وواد إسلي وتحويلهما إلى فضاءات خضراء في إطار تنفيذ مخطط تنمية وجدة الكبرى (2015 – 2020) الذي يتوخى تعزيز البنيات التحتية وإدماج وإعادة تأهيل النسيج الحضري والمحافظة على البيئة وتعزيز الحركية الاقتصادية وإعادة تأهيل المناطق الحدودية.

كما يروم هذا المشروع إعادة تأهيل الحزام الأخضر والأزرق لواد الناشف على طول 12 كيلومتر وإحداث حدائق وفضاءات حضراء.

ويسعى هذا المشروع، الذي تبلغ تكلفته 285 مليون درهم، أساسا، إلى حماية وجدة من الفيضانات وإعادة تأهيل الفضاءات الخضراء بمدينة وجدة.

ويهم تأهيل الأجهزة ناقصة التجهيز بالمدينة وتعزيز واستقرار ضفاف واد الناشف وإحداث فضاءات خضراء وتجهيزات سوسيو ثقافية ورياضية ومكافحة النفايات الصلبة بالوادي.

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.