اليوم السبت 25 مارس 2017 - 23:38
أخر تحديث : الخميس 10 سبتمبر 2015 - 11:31 صباحًا

إطلاق موقع إلكتروني لتتبع حركة السفن الدولية

إطلاق موقع إلكتروني لتتبع حركة السفن الدولية
بتاريخ 10 سبتمبر, 2015
يدفع الفضول البعض أحيانا لمعرفة نوع السفينة التي يرونها وهي تجوب البحار، فضلا عن معرفة الكثير من المعلومات عنها

 هذا الأمر أصبح متاحا وبسهولة من خلال موقع خاص يقدم معلومات عن جميع السفن المسجلة رسميا في كل أنحاء العالم.

أطلق مؤخرا موقع “مارين ترافيك دوت كوم”، الذي يتيح لعشاق السفن معرفة نوع السفن التي تجوب البحار والمحيطات، والكثير من المعلومات الأخرى الخاصة بها. وهذا الموقع لا يقدم فقط معلومات عن نوع السفينة المطلوبة وإنما أيضا الميناء الذي خرجت منه والميناه المتجهة إليه والجهة التي تولت تحميلها. ويحتوي هذا الموقع على كل السفن المسجلة رسميا في كل أنحاء العالم مع معلومات عن موقعها واتجاهها وسرعتها ووجهتها إلى جانب معلومات فنية عن السفينة وصور لها.

في الوقت نفسه يقدم الموقع شكل خريطة وعليها الناقلات والسفن التي تحمل مواد خطيرة باللون الأحمر وسفن الشحن باللون الأخضر وسفن الركاب باللون الأزرق. ولا تقتصر المعلومات التي يقدمها الموقع على السفن فقط وإنما أيضا يقدم معلومات عن مزارع طاقة الرياح الساحلية ومنصات استخراج النفط والغاز البحرية. ولن يستغرق مستخدم الموقع وقتا طويلا لكي يدرك النشاط المحموم في بحار ومحيطات العالم. كما يمكن تصنيف المعلومات والتحكم في نوعية المعلومات التي يمكن عرضها، حيث يمكن اختيار الحقل المطلوب معلومات عنه سواء كان سفن أو منصات نفط أو سفن ركاب على سبيل المثال.

كما يعرض الموقع قوائم بالسفن المملوكة للقطاع الخاص والسفن المملوكة لحكومات. ويقدم الموقع خيارا للمستخدم يتيح له تكوين أسطول بحري افتراضي خاص به لكي يقوم بمتابعته في كل رحلاته. كما يمكن إرسال صور إلى بنك بيانات يحتوي على معلومات عن حوالي 600 ألف سفينة. وهذا الموقع مجاني. كما يتيح تنزيل تطبيق لاستخدامه مع الأجهزة الذكية واللوحية التي تعمل بنظامي التشغيل “أندرويد” و”آي.أو.إس” مقابل أقل من 5 دولارات.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.