اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 22:56
أخر تحديث : الخميس 19 مايو 2016 - 10:07 صباحًا

اختفاء طائرة مصرية فوق البحر المتوسط وعلى متنها ‭66‬ شخصا

اختفاء طائرة مصرية فوق البحر المتوسط وعلى متنها ‭66‬ شخصا
بتاريخ 19 مايو, 2016

قالت شركة مصر للطيران إن طائرة تابعة لها قادمة من باريس إلى القاهرة اختفت من على شاشات الرادار فوق مياه البحر المتوسط بعد دخولها إلى المجال الجوي المصري يوم الخميس وعلى متنها ‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭6‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭6‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ شخصا. وقال مسؤولو طيران مصريون إن الطائرة ربما سقطت في البحر.

وأضافت شركة مصر للطيران في بيان أن رحلتها رقم (804) أقلعت من مطار شارل ديجول في العاصمة الفرنسية باريس باتجاه مطار القاهرة في تمام الساعة 02:45 بتوقيت القاهرة (00:45 بتوقيت جرينتش) واختفت من على شاشات الرادار في ساعة مبكرة من فجر يوم الخميس.

وذكرت أيضا أن الطائرة كانت على ارتفاع 37 ألف قدم واختفت بعد دخولها إلى المجال الجوي بعشرة أميال مضيفة أن فرق بحث وإنقاذ تعمل حاليا للعثور على الطائرة.

وقالت في وقت لاحق إن الطائرة على متنها 66 شخصا وليس 69 كما ذكرت في البداية. وأضافت أن الطائرة تقل 56 راكبا بينهم طفل ورضيعان وطاقم من 7 أشخاص بالإضافة إلى ثلاثة من أفراد الأمن.

وذكرت الشركة في بيان أن الطائرة كانت تقل 30 مصريا و15 فرنسيا بالإضافة إلى بريطاني وبلجيكي وعراقيين وكويتي وسعودي وسوداني وتشادي وبرتغالي وجزائري وكندي.

وقالت إن الطائرة اختفت على بعد نحو 280 كيلومترا من السواحل المصرية. وكان يتوقع وصولها إلى مطار القاهرة في تمام الساعة 3:15 بتوقيت القاهرة (1:15 بتوقيت جرينتش).

وقالت الشركة في بيان “إنه قد تم الإبلاغ عن طريق البحث والإنقاذ التابع للقوات المسلحة باستقبال رسالة استغاثة من أجهزة الطوارئ بالطائرة الساعة 04:26 محلي بتوقيت القاهرة فجر اليوم وجاري البحث.”

وقال كوستاس ليتزيراكيس رئيس هيئة الطيران المدني اليونانية إن الطائرة اختفت من على شاشات الرادار بعد دقيقتين من مغادرة المجال الجوي اليوناني.

وأضاف أن المراقبين الجويين تحدثوا مع الطيار فوق جزيرة كيا فيما يعتقد أنه كان آخر اتصال بالطائرة.

وقال ليتزيراكيس “لم يبلغ الطيار عن أي مشاكل.”

وغادرت الطائرة المجال الجوي اليوناني الساعة 3.27 صباحا بالتوقيت المحلي (0027 بتوقيت جرينتش) ودخلت المجال الجوي المصري.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري إن طائرات تقوم حاليا بعمليات بحث وتم الدفع أيضا بقطع بحرية مخصصة لأعمال الإنقاذ والإغاثة للقوات المسلحة بالتعاون مع دولة اليونان بالبحث في مكان اختفاء الطائرة.

وقالت شركة مصر للطيران إن اليونان دفعت أيضا بطائرة للبحث بالتنسيق مع الجانب المصري.

وقال مكتب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إنه تحدث إلى نظيره المصري عبد الفتاح السيسي وناقشا التعاون عن كثب لمعرفة الملابسات.

وقالت الرئاسة المصرية إن الرئيسين اتفقا على استمرار التنسيق والتعاون بين البلدين لكشف ملابسات اختفاء الطائرة المصرية.

ولم يتسن على الفور الاتصال بسلطات الطيران الفرنسية. لكن متحدثا باسم وزارة الخارجية الفرنسية قال إن الوزارة تتحرى الأمر لكن ليس لديها معلومات حتى الآن.

وقالت مصر للطيران إن الطائرة من طراز إيرباص إيه 320 وإنها صنعت عام 2003. وأضافت أن ساعات الطيران لقائد الطائرة هي 6275 ساعة من بينها 2101 ساعة على نفس الطراز وللطيار المساعد 2766 ساعة.

خصصت الشركة أرقام هواتف يمكن لأسر الركاب الاتصال عليها. وقالت مصادر إن عددا من أقارب وأصدقاء الركاب وصلوا إلى المطار ونقلوا لمكان بعيد عن وسائل الإعلام.

وقال متحدث باسم إيرباص إن الشركة تتحقق من التقارير الواردة ولا يمكنها تأكيد أي تفاصيل على الفور.

وقالت مصادر إن وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي قطع زيارة للسعودية لينضم إلى غرفة عمليات شكلت من قيادات المراقبة الجوية وسلطة الطيران المدني و مصر للطيران والوزارة لمتابعة تطورات الموقف.

وكانت طائرة من طراز إيرباص ايه321 تابعة لشركة متروجيت الروسية تحطمت في شبه جزيرة سيناء المصرية يوم 31 أكتوبر تشرين الأول الماضي وقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا. وقالت روسيا ودول غربية إن الطائرة سقطت جراء قنبلة على الأرجح وزعم تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد مسؤوليته عن إسقاط الطائرة.

لكن مصر تقول إن من السابق لأوانه التوصل إلى نتائج قبل انتهاء التحقيقات.

وفي مارس آذار خطفت طائرة تابعة لمصر للطيران كانت تقوم برحلة داخلية بين مدينتي الإسكندرية والقاهرة وأجبرت على الهبوط في قبرص.

وكان الخاطف وهو مصري الجنسية يرتدي حزاما ناسفا زائفا وألقي القبض عليه بعد تسليم نفسه.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.