اليوم السبت 25 مارس 2017 - 15:32
أخر تحديث : السبت 4 يوليو 2015 - 11:20 صباحًا

اسبانيا: تفكك شبكة دولية لتهريب المخدرات وتهريب المهاجرين السريين من المغرب

اسبانيا: تفكك شبكة دولية لتهريب المخدرات وتهريب المهاجرين السريين من المغرب
بتاريخ 4 يونيو, 2015

اعتقل الحرس المدني الاسباني مؤخرا 33 شخصا من جنسيات مختلفة ضمن شبكة متخصصة في الاتجار الدولي في المخدرات وتهريب المهاجرين السريين من المغرب اتجاه اسبانيا.

وبدأت عملية مراقبة هذه الشبكة في يناير من السنة الماضية، بعد ان توصلت السلطات الى وجود شبكة منظمة من عدة فروع تعمل على تهريب المخدرات بواسطة القوارب، وتمول انشطتها من خلال تهريب مهاجرين سريين مغاربة على متن شاحنات للنقل الدولي.

وبينت نتائج التحقيقات التي اجرتها عناصر من الحرس المدني، ان هذه الشبكة كانت تشحن الحشيش من المغرب على متن سفن كبيرة، وتفرغها في عرض البحر في قوارب صغيرة تقوم بنقلها الى السواحل الجنوبية لاسبانيا، حيث يتم تخزينها في مستودعات الى حين بيعها في اسبانيا او دول اخرى في اوربا.

وأسفرت هذه العملية التي تمت في اقليمي ملقا وقادس عن حجز حوالي اربعة اطنان من مخدر الشيرا، و46 الف يورو نقدا، اضافة الى خمس سيارات وثلاثة قوارب كانت تستعمل في عملية التهريب، حيث قدرت قيمة المحجوزات ب 7 ملايين يورو.

وبالإضافة الى تهريب المخدرات، فان هذه الشبكة كانت تعمل على تهريب المهاجرين السريين من المغرب الى اسبانيا على متن شاحنات للنقل الدولي، وتقوم باحتجازهم كرهائن باحد المخابئ الى حين توصل اعضاء الشبكة في المغرب من عائلاتهم بالمبالغ المتفق عليها لعملية التهريب.

وحسب بلاغ للحرس المدني الاسباني فانه من بين اعضاء الشبكة عاملين بأحد موانئ المغربية، الذين كانوا يقدمون تسهيلات لعبور هذه الشاحنات دون تفتيشها.

واكد ذات البلاغ، التعاون بين الحرس المدني الاسباني، والدرك الملكي المغربي، مكن من اعتقال احد اعضاء الشبكة الناشطين بالمغرب.

files-(1)

files

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.