اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 20:04
أخر تحديث : السبت 4 يوليو 2015 - 11:22 صباحًا

السعودية تمنح 252 طنا من التمور لسكان تندوف

السعودية تمنح 252 طنا من التمور لسكان تندوف
بتاريخ 30 مايو, 2015

أعلن برنامج الغذاء العالمي، التابع للأمم المتحدة، عن تقديم المملكة العربية السعودية هبة من التمور بقيمة 252 طنا كمساعدة لسكان مخيمات تندوف، تمت جمركتها بميناء وهران لتصل إلى المخيمات في غضون الثلاثة أيام القادمة.

وكشف البرنامج الأممي أن شحنة التمور الموجهة إلى سكان المخيمات بعثت بها المملكة العربية السعودية كجزء من الهبة السنوية التي تقدمها المملكة للاجئين الصحراويين.

واعتبر مسؤول بالبرنامج أن المساعدات التي تقدمها المملكة والمتمثلة في التمور تمثل دعما مهما للاجئين خلال شهر رمضان الكريم، وقد مكنت سابقا من الاستجابة للاحتياجات الخاصة للأطفال المتمدرسين في مخيمات تندوف.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي تقدم فيها السعودية هبة مثل هاته، إذ قدمت السعودية شحنة مماثلة في سنة 2011 بلغت قيمتها 206 أطنان من التمور السعودية، بقيمة إجمالية تقدر بـ560 ألف دولار، وجهت إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين، في إطار برنامج الغذاء العالمي عبر ميناء وهران الجزائري.

ويقدم برنامج التغذية العالمي الدعم للاجئين الصحراويين منذ 1986 بمخيمات تندوف، حيث يتم توزيع المساعدات، بتنسيق مع برنامج المعالجة والحماية من سوء التغذية وبرنامج الوجبات المدرسية، الذي يهدف إلى تشجيع التمدرس والاجتهاد لدى الأطفال اللاجئين.

وتأتي هبة السعودية في الوقت الذي تواجه البوليساريو انتقادات دولية بسبب اختلاس المساعدات الدولية الموجهة إلى ساكنة المخيمات، وتورط قيادات الجبهة في المتاجرة بالمساعدات.

وشحت المساعدات والتبرعات المقدمة للجبهة بعد تصاعد دعوات نواب البرلمان الأوربي لوضع حد لعمليات الاحتيال التي تقوم بها الجزائر والبوليساريو عبر عمليات تحويل مكثفة ومنظمة للمساعدات الإنسانية الدولية على حساب السكان المحتجزين في تندوف.

يذكر أن المكتب الدولي لمحاربة الغش أصدر تقريرا كشف فيه تورط البوليساريو والجزائر في تهريب مساعدات موجهة إلى اللاجئين الصحراويين، والمتاجرة فيها. فيما دعا البرلمان الأوربي إلى إحصاء سكانها وإعادة النظر في قيمة المساعدات الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الأوربي لمخيمات تندوف ومواءمتها مع الحاجيات الحقيقية بهذه المخيمات.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.