اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 12:13
أخر تحديث : الثلاثاء 5 أبريل 2016 - 5:16 مساءً

حفل التوقيع على اتفاقية شراكة بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة واليونيسكو

حفل التوقيع على اتفاقية شراكة بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة واليونيسكو
بتاريخ 5 أبريل, 2016

ترأست الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، اليوم الثلاثاء 05 أبريل، بباريس، حفل التوقيع على اتفاقية شراكة من أجل التربية على التنمية المستدامة بالمغرب، بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة واليونيسكو.

وتندرج هذه الاتفاقية، ذات الطابع العام، والتي تم التوقيع عليها بمقر اليونيسكو من طرف المديرة العامة للمنظمة الأممية إيرينا بوكوفا، والرئيس المنتدب للمؤسسة، الحسين التيجاني، في إطار العشريةالجديدة للأمم المتحدة للتربية في خدمة التنمية المستدامة والتي أطلقتها اليونيسكو من خلال تفعيل مخطط عمل شامل من أجل عشرية 2015 – 2030.

ويحدد هذا المخطط خمس مجالات تحظى بالأولوية يتعين الانكباب عليها من أجل تسريع المسيرة نحو التنمية المستدامة. ومن بين هذه المجالات الخمسة، اعتمدت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ،تعزيز قدرات المربيين والمكونين كمجال للعمل يحظى بالأولوية في المغرب.

ويشكل المربون، الفاعلون الأساسيون في العديد من البرامج التربوية التي أطلقتها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة خلال السنوات الأخيرة، من بينها على الخصوص ” المدارس الإيكولوجية ” و”المراسلون الشباب من أجل البيئة “، رافعة مهمة في التغيير ونقل مبادئ التنمية المستدامة.

ويعتبر تعزيز كفاءات المربين وفعالية أدواتهم البيداغوجية أمرا ضروريا من أجل بلوغ أهداف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في مجال التنمية المستدامة بالمغرب.

وستمكن الاتفاقية مع اليونيسكو المغرب من الاستفادة من الخبرة والوسائل البيداغوجية والبشرية المهمة التي تتوفر عليها هذه المنظمة الدولية، والتي تضم شبكة من 373 منظمة غير حكومية و24 مؤسسة ومعهد، في مجال تكوين المربين.

وبالإضافة إلى هذه الوسائل، ستمكن الاتفاقية مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة من الاستفادة من المناهج البيداغوجية المتخصصة والتي قامت اليونيسكو بتطويرها في مجال التربية على التنمية المستدامة، وكذا من شبكتها من الخبراء الدوليين.

ومن شأن هذه الوسائل الإضافية تعزيز قدرات المؤسسة وتمكينها من تحسين بعض برامجها التي يجري تطبيقها حاليا ك “المدارس الإيكولوجية” و”مراسلون شباب من أجل البيئة”، بالإضافة إلى برامج موجهة لحماية البيئة.

ويهم برنامج تكوين المكونين، والذي تم الإعلان عنه في إطار اتفاقية الشراكة، بالأساس مهنيي التعليم الابتدائي والثانوي والعالي. كما سيستفيد منه أيضا أصحاب القرار، والمستخدمين ووكلاء القطاعين العام والخاص، والعاملين في قطاع الإعلام، وكذا باقي الاشخاص والهيئات أو الأطراف المهتمة بالتنمية المستدامة. وللتذكير فإن هذه الشراكة مع اليونيسكو تعتبر تتويجا لمسار طويل انطلق مع انضمام مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة للعشرية الأولى للتربية على التنمية المستدامة (2005 2014).

ففي أكتوبر 2010، نظمت الهيئتان، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ندوة دولية مهمة حول التدبير المستدام لساحل طنجة. وثلاث سنوات بعد ذلك، تعززت روح التعاون بينهما بمناسبة المؤتمر العالمي للتربية على البيئة والذي نظم في يونيو 2013 بمراكش وتوج بالمصادقة على “إعلان مراكش”، التي نصت إحدى توصياته الأساسية على ” ضرورة وضع شبكات للفاعلين في التربية على البيئة من أجل تسهيل تقاسم المعرفة والخبرة والتجارب والممارسات الجيدة “.

وفي نونبر 2014، وخلال مشاركتها كضيفة شرف، في المؤتمر العالمي حول التربية على التنمية المستدامة والذي نظمته اليونيسكو بناغويا في اليابان، جددت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء التأكيد على الدور الأساسي للتربية والمربين، مشددة على ضرورة، وضع “بيداغوجية نشيطة” في مجال التمية المستدامة. ومنذ إحداثها في يونيو 2001 من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي عهد برئاستها الى صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء ، جعلت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة قضايا التربية والتحسيس في صلب مهمتها، انسجاما مع الأهداف التي حددتها قمم ريو دي جانيرو (1992 و2012) وجوهانسبورغ (2002)، في مجال التربية على التنمية المستدامة والتي انخرط فيها المغرب.

وقد أنجزت المؤسسة بنجاح مجموعة من البرامج والمشاريع الرائدة التي تدخل في هذا الإطار. وتغطي هذه البرامج مجالات مختلفة كالتربية على البيئة، وحماية الساحل، وتحسين جودة الهواء، والتعويض الطوعي للكربون، والسياحة المسؤولة وحماية وتنمية الحدائق التاريخية، والنخيل والواحات.

وفي 2002، وبانخراطها في المؤسسة من أجل التربية على البيئة وهي منظمة غير حكومية غير ربحية تضم 73 بلدا عبر العالم والتي يعد المغرب البلد العربي الإسلامي الوحيد، العضو فيها، قررت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة وضع أربعة برامج للمؤسسة من أجل التربية على البيئة وهي ” اللواء الأزرق” بالنسبة للشواطئ، و” المدارس الإيكولوجية ” الموجهة للمدارس الابتدائية، والشباب المراسلون من أجل البيئة ” في المؤسسات الإعدادية والثانوية و”المفتاح الأخضر” بالنسبة للمؤسسات السياحية.

ولدى وصولها الى مقر اليونسكو ،وجدت صاحبة السمو الملكي الاميرة للا حسناء في استقبالها كلا من اريك فالت نائب المديرة العامة مكلف بالعلاقات الخارجية والاعلام، والسيدة نهى بوازير مسؤولة قسم المنطقة العربية، وميشيل طوطو رئيس البروتوكول باليونسكو،واعضاء الوفد المغربي المكون من رشيد بنمختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، وشكيب بنموسى سفير المغرب بفرنسا، والسفيرة زهور العلوي مندوبة المغرب لدى اليونسكو، وعبد الجليل الحجمري امين السر الدائم لأكاديمية المملكة، والحسين التيجاني الرئيس المنتدب للمؤسسة، وفاطمة الزهراء لهلالي المكلفة بالتعاون الدولي بالمؤسسة، وكنزة خلفي مكلفة بالبرامج بالمؤسسة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.