اليوم الخميس 23 مارس 2017 - 08:21
أخر تحديث : السبت 23 يناير 2016 - 3:33 مساءً

راخوي يرفض رئاسة الحكومة الإسبانية الجديدة

راخوي يرفض رئاسة الحكومة الإسبانية الجديدة
بتاريخ 23 يناير, 2016

رفض رئيس الحكومة الإسبانية المؤقتة، ماريانو راخوي، طلبًا من ملك إسبانيا، “فيليبي السادس”، بتنصيبه رئيسًا لحكومة بلاده الجديدة.

وقال القصر الملكي الإسباني، في بيان نقلته وكالة الأناضول التركية مساء الجمعة، إنه، “بعد آخر مشاورات أجراها الملك فيليبي السادس، مع راخوي، رفض الأخير تولي رئاسة الحكومة الجديدة”، موضحا أن الملك استقبل في قصر “لا زارزويلا”، رئيس مجلس النواب، الاشتراكي باتشي لوبيز، ليخبره بقرار راخوي.

وهذه المرة الأولى، التي يتنحى فائز في المركز الأول بالانتخابات البرلمانية، عن رئاسة الحكومة، في تاريخ إسبانيا منذ كتابة الدستور الحالي، وبداية العملية الديمقراطية الإسبانية عام 1978.

ويعتقد مراقبون، أن “راخوي رفض تولي رئاسة الحكومة الجديدة، لخشيته من عدم المصادقة عليها من البرلمان الإسباني، لعدم توفر الدعم الكافي له من النواب المنتخبين، في ظل وجود تحالف يساري، ضده”.

وخسر الحزب الشعبي (يمين محافظ) الذي ينتمي إليه راخوي، الأغلبية المطلقة في البرلمان، في الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي.

وحصل الحزب الشعبي، على 123 مقعدًا، وحقق بذلك المركز الأول بين الأحزاب الفائزة بالانتخابات، كما تلقى دعمًا من حزب “سيودادانوس” الليبرالي الذي حصل على 40 مقعدًا، لكنه لا يزال بحاجة إلى تأييد أو عدم معارضة، الحزب الاشتراكي الفائز بـ90 مقعدًا، ليتمكن من تشكيل الحكومة.
Partager

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.