اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 13:58
أخر تحديث : الأربعاء 13 أبريل 2016 - 12:43 مساءً

فيديو وصور: USB يقود الأجهزة الأمنية إلى العثور على أسلحة نارية وبيضاء وذخائر وراية داعش

فيديو وصور: USB يقود الأجهزة الأمنية إلى العثور على أسلحة نارية وبيضاء وذخائر وراية داعش
بتاريخ 13 أبريل, 2016

أكدت السلطات الأمنية لثغر سبتة المحتل أن أسلحة نارية، تم العثور عليها خلال الساعات القليلة الماضية، “تعود لخلية إرهابية جرى تفكيكها في وقت سابق، وذلك بناء على معطيات تم التوصل إليها بفضل ذاكرة لتخزين البيانات (USB) وجدت ضمن المواد المحتجزة”.

وأضافت السلطات أنه “تم الحصول أيضا على راية باللون الأسود تحمل عبارة لا إله إلا الله، وكذا العديد من الأسلحة البيضاء والذخائر”.

ووفق بيان صادر عن وزارة الداخلية الإسبانية، فإن “ذاكرة حفظ البيانات تضم، أيضا، معلومات تفيد بعلاقة هذه الخلية الإرهابية مع التنظيم العدائي “داعش”، كما أن المؤشرات الواردة ضمنها تعكس نية المجموعة في القيام بأعمال تخريبية داخل التراب الإسباني”، واصفا العملية بـ”القفزة النوعية” في مسلسل محاربة الإرهاب بإسبانيا، لاسيما وأنها المرة الأولى التي يتم فيها العثور على مواد صالحة للاستعمال.

GRA203. CEUTA, 09/04/2016.- Fotografía facilitada por la Guardia Civil del zulo hallado el pasado jueves 7 de abril en Ceuta, en el que se escondían pistolas y armas automáticas cuyo origen investigan bajo la coordinación del Juzgado Central de Instrucción, Número 5, y de la Fiscalía de la Audiencia Nacional. El depósito, que se encontraba en perfecto estado de conservación, se encontraba enterrado en un descampado en el entorno del Mirador de Benzú. EFE

GRA203. CEUTA, 09/04/2016.- Fotografía facilitada por la Guardia Civil del zulo hallado el pasado jueves 7 de abril en Ceuta, en el que se escondían pistolas y armas automáticas cuyo origen investigan bajo la coordinación del Juzgado Central de Instrucción, Número 5, y de la Fiscalía de la Audiencia Nacional. El depósito, que se encontraba en perfecto estado de conservación, se encontraba enterrado en un descampado en el entorno del Mirador de Benzú. EFE

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.