اليوم الثلاثاء 24 يناير 2017 - 21:18
أخر تحديث : الأربعاء 1 أبريل 2015 - 3:33 مساءً

قصف مواقع الحوثيين بعدد من المحافظات اليمنية

قصف مواقع الحوثيين بعدد من المحافظات اليمنية
بتاريخ 1 أبريل, 2015

قصفت طائرات دول التحالف المشاركة ضمن عملية (عاصفة الحزم) في اليمن، اليوم الأربعاء، مواقع عسكرية موالية لميليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في محافظات شمال وجنوب البلاد.

وذكرت مصادر محلية بمحافظة صعدة (شمال البلاد) أن طائرات التحالف شنت غارات جوية استهدفت مواقع عسكرية تابعة للواء 125 للمدرعات، في مديرية (رازح) ومقر قيادة (محور صعدة) الذي يضم عدة معسكرات للجيش إلى جانب معسكر الجمهورية، وسط مدينة صعدة عاصمة المحافظة، مؤكدة أن القصف أحدث خسائر فادحة في العتاد العسكري، حيث سمع دوي انفجارات هائلة في المواقع المستهدفة وشوهدت ألسنة اللهب تتصاعد منها بشكل كثيف.

كما شن الطيران الحربي المشارك في (عاصفة الحزم) غارات عنيفة على مواقع عسكرية تابعة للحوثيين والرئيس المخلوع في محافظتي عدن ولحج جنوب اليمن.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية “إن الغارات تركزت على مواقع عسكرية موالية للحوثيين والرئيس المخلوع منها معسكر (اللواء الخامس) شمال محافظة لحج، وموقع تخزين للسلاح بالمدينة الخضراء شمال محافظة عدن، ومواقع عسكرية تتمركز في المناطق المحيطة بعدن”، مؤكدة أن ألسنة اللهب تصاعدت من المواقع التي استهدفتها الغارات الجوية، حيث كان القصف أكثر عنفا منذ أن بدأت طائرات (عاصفة الحزم) استهداف مواقع الحوثيين في المحافظات الجنوبية.

وكان طيران التحالف استهدف، مساء أمس الثلاثاء، مواقع المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع بالعاصمة صنعاء، وعددا من المحافظات، مستهدفا أبرز معسكراتهم. ويشهد عدد من المحافظات الجنوبية مواجهات عنيفة بين القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والمسلحين الحوثيين منذ نحو أسبوع، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.