اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 08:40
أخر تحديث : الإثنين 4 يوليو 2016 - 5:05 مساءً

مشروع رصد الأهلة: الأربعاء يوم عيد الفطر بمعظم الدول الإسلامية

مشروع رصد الأهلة: الأربعاء يوم عيد الفطر بمعظم الدول الإسلامية
بتاريخ 4 يوليو, 2016

أعلن محمد عودة، رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة التابع لمركز الفلك الدولي بأبوظبي أن الأربعاء المقبل الموافق 6 يوليوز 2016 سوف يكون أول أيام عيد الفطر المبارك.

وبين عودة أن معظم الدول الإسلامية سوف تتحرى هلال العيد (شوال 1437 هـ) يوم الاثنين 04 يوليوز، وفي ذلك اليوم سيغيب القمر قبل الشمس في معظم الدول الإسلامية، مما يجعل رؤية الهلال في ذلك اليوم مستحيلة من هذه المناطق، وعليه من المفترض أن يكون يوم الثلاثاء 05 يوليوز هو المكمل لشهر رمضان ويكون يوم الأربعاء 06 يوليوز يوم عيد الفطر المبارك.

فإمكانية رؤية الهلال يوم الاثنين 04 يوليوز مستحيلة من قارة أستراليا وقارة آسيا وقارة أوروبا وشمال أفريقيا، ورؤية الهلال في ذلك اليوم ممكنة بصعوبة عن طريق التلسكوب فقط من أجزاء من أمريكا الجنوبية، وبسبب إمكانية الرؤية هذه فقد أعلنت تركيا وأعلن المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث أن يوم الثلاثاء هو يوم العيد في تلك المناطق.

ومن جهة أخرى، فإن يوم 29 رمضان سيكون يوم الثلاثاء في كل من سلطنة عمان والمملكة المغربية والهند وباكستان وإيران وبروناي وبنغلادش وسريلانكا وبعض الدول الإسلامية في أفريقيا، فستتحرى هذه الدول الهلال يوم الثلاثاء، ليكون بذلك العيد عندهم إما الأربعاء أو الخميس، وحيث أن رؤية الهلال يوم الثلاثاء ممكنة بسهولة بالعين المجردة من مناطق واسعة من العالم الإسلامي، فمن المتوقع أن يكون العيد يوم الأربعاء في جميع العالم الإسلامي، ما عدا تركيا ودول البلقان التي أعلنت من الآن أن العيد عندهم سيكون يوم الثلاثاء.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.