اليوم الإثنين 16 يناير 2017 - 14:59
أخر تحديث : الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 10:45 صباحًا

ملك إسبانيا يدفع بجولة مشاورات جديدة بين الأحزاب لفك الجمود السياسي المستمر منذ سنة

ملك إسبانيا يدفع بجولة مشاورات جديدة بين الأحزاب لفك الجمود السياسي المستمر منذ سنة
بتاريخ 12 أكتوبر, 2016

سيجري العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس يومي 24 و25 أكتوبر الجاري، جولة جديدة من المشاورات مع ممثلي الأحزاب السياسية لمناقشة احتمالات إنهاء الجمود السياسي الذي استمر منذ نحو سنة ويحول دون تشكيل حكومة جديدة.

وأوضح بلاغ أصدره القصر الملكي اليوم الثلاثاء أن هذه المشاورات، التي تأتي أسبوعا واحدا فقط قبل انتهاء المهلة الدستورية لتشكيل الحكومة، ستمكن من معرفة ما إذا كان من الممكن تشكيل حكومة جديدة، أو أن العاهل الإسباني سيدعو لحل البرلمان في 31 أكتوبر ولانتخابات جديدة.

وسيتعين على رئيسة مجلس النواب (الغرفة السفلى بالبرلمان)، آنا باستور، إبلاغ الديوان الملكي يوم 20 أكتوبر الجاري بلائحة المسؤولين المعينين لتمثيل مختلف الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان.

وتابع البلاغ أن هذه المشاورات ستمكن من بحث إمكانية تسمية مرشح لرئاسة حكومة تحظى بالدعم اللازم في مجلس النواب وضمان نجاح تنصيبه، وفي حال تعذر ذلك سيحل الملك مجلسي البرلمان ويدعو لانتخابات عامة جديدة في الموعد المحدد في الدستور وباتفاق مع رئيسة مجلس النواب.

يشار إلى أن رئيس الحكومة المنتهية ولايتها والحزب الشعبي (يمين)، ماريانو راخوي، فشل في كسب ثقة مجلس النواب في تصويتين على الثقة بمجلس النواب مطلع شتنبر الماضي بسبب رفض الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني تنصيب زعيم المحافظين.

وأعطت التغييرات التي طرأت داخل الحزب الاشتراكي، لاسيما بعد استقالة أمينه العام، بيدرو سانشيز، الأمل، بحسب المراقبين، في تغيير الموقف وامتناع الاشتراكيين عن التصويت مما يسمح بتجنب اللجوء لانتخابات جديدة تكون الثالثة في ظرف سنة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.