اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 02:28
أخر تحديث : الإثنين 24 أكتوبر 2016 - 9:04 صباحًا

اشتباكات بين الشرطة الفرنسية والمهاجرين في كاليه

اشتباكات بين الشرطة الفرنسية والمهاجرين في كاليه
بتاريخ 24 أكتوبر, 2016

اندلعت اشتباكات بين الشرطة الفرنسية ومئات المهاجرين قرب معسكر الغابة الذي يضم آلاف المهاجرين في مدينة كاليه شمال فرنسا.

ويفترض ان تبدأ السلطات الفرنسية الإثنين إخلاء المعسكر الذي يعيش فيه نحو 10 آلاف من طالبي اللجوء.

ويسعى أغلب هؤلاء إلى اقتناص الفرصة وعبور مياه القنال الانجليزي نحو الأراضي البريطانية.

واستخدمت الشرطة الفرنسية قنابل الغاز لتفريق حشود من المهاجرين المحتجين وقامت بتوزيع آلاف المنشورات الورقية التي تخبر المهاجرين بضرورة مغادرة المعسكر قبل أن تقوم الجرافات بتحطيم.

ويأتي هذا في الوقت الذي بدأت فيه بريطانيا استقبال عشرات الاطفال المهاجرين غير المصحوبين بأقارب بالغين من المخيم.

وتقول الحكومة الفرنسية إنها ستقوم بتوزيع المهاجرين الموجودين في المخيم على مراكز إيواء أخرى في مختلف انحاء البلاد قبل البدء في تلقي وفحص طلبات اللجوء.

وحسب الصحف ووسائل الإعلام الفرنسية قام عشرات المهاجرين بإلقاء الحجارة على عناصر الشرطة ما اضطرهم لاستخدام قنابل الغاز والهراوات لتفريقهم.

وتعرضت الشرطة الفرنسية لانتقادات واتهامات متكررة بانتهاك حقوق الإنسان خلال تعاملها مع المهاجرين كما أعربت عدة منظمات حقوقية عن خشيتها من عملية إخلاء المعسكر.

ويقول سايمون جونز مراسل بي بي سي في كاليه إن هناك شعورا متزايدا بين المهاجرين في معسكر الغابة بأن وقتهم قد انقضى في المكان الذي يدعونه “المنزل”.

وحسب التقارير الصحفية الفرنسية فإن الشرطة نشرت نحو ألف من عناصرها حول المخيم منذ السبت ومن المتوقع زيادة هذه الأعداد مع ساعات الصباح الاولى ليوم الإثنين.

وقالت منظمة “مأوى المهاجرين” الحقوقية الفرنسية إنها تقدر عدد المهاجرين الذين سيرفضون إخلاء المعسكر بنحو 2000 مهاجر من بين 10 آلاف مهاجر يعيشون هناك.

img_4712

img_4713

img_4714

img_4711

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.