اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 20:43
أخر تحديث : الأربعاء 23 نوفمبر 2016 - 12:03 مساءً

ما وراء الغضبة الملكية على سفير المغرب بمدغشقر

ما وراء الغضبة الملكية على سفير المغرب بمدغشقر
بتاريخ 23 نوفمبر, 2016

توضحت الرؤية أكثر بخصوص إحالة سفير المغرب السابق بمدغشقرعلى التحقيق، فحسب وسائل إعلام محلية، اشتكى رئيس مدغشقر سفير المغرب السابق محمد عامر للملك محمد السادس حول تصرفاته، بخصوص صرف إعانات مالية للسامية المحلية وتصرفاته « العنصرية »، إزاء المواطنين غير مسلمين، مما أدى لغضبة ملكية، كان وراءها بلاغ وزارة الخارجية القاسي اللهجة.

وكانت قد أوفدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، اليوم الاثنين، بعثة للتفتيش، إلى سفارة المغرب بأنتاناناريفو في أعقاب معلومات تم استقاؤها من مصادر « متقاطعة »، حول سلوكات السفير السابق في مدغشقر.

وأوضح بلاغ للوزارة أن قرار إيفاد هذه البعثة، التي تضم أيضا عناصر من المفتشية العامة لوزارة المالية « يأتي في أعقاب معلومات تم استقاؤها من مصادر متقاطعة، تفيد بأن السفير السابق في مدغشقر قد يكون قام، على الخصوص، باختلاسات مالية، بمناسبة تنظيم عمليات إنسانية لفائدة الشعب الملغاشي ».

وأضاف البلاغ أن السفير السابق قد يكون قام أيضا « بأعمال تتعلق بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد، في خرق للقواعد الدبلوماسية، وفي تعارض مع التقاليد الدبلوماسية المغربية المترسخة ».

وأفاد المصدر ذاته أن السفير السابق للمغرب في مدغشقر قد يكون قام « بسلوكات تمييزية تجاه الطوائف غير المسلمة في البلاد، دون احترام للتنوع العرقي والديني لمدغشقر، ولا لقيم الانفتاح والتسامح التي تدعو لها الديانة الإسلامية ويكرسها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ».

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.