اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 23:58
أخر تحديث : الثلاثاء 15 مارس 2016 - 2:29 مساءً

اعتقال مهاجر مغربي مقيم بإسبانيا للاشتباه في دهسه أحد الأشخاص وقتله عمدا بسيارته

اعتقال مهاجر مغربي مقيم بإسبانيا للاشتباه في دهسه أحد الأشخاص وقتله عمدا بسيارته
بتاريخ 15 مارس, 2016
تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش، صباح أمس الاثنين، من توقيف مواطن مغربي مقيم بإسبانيا، يبلغ من العمر 32 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالقتل العمدي.

 وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المعلومات الأولية للبحث تشير إلى أن شجارا نشب بين الضحية البالغ من العمر 22 سنة، وثلاثة أشخاص آخرين في الساعات الأولى من صباح أمس الاثنين، بالقرب من مقهى بحي كيليز بمدينة مراكش، قبل أن يتطور الشجار إلى قيام المشتبه فيه الرئيسي بصدم الضحية عمدا بواسطة سيارته الخاصة، مما تسبب في وفاته.

وتضيف مصادر من عين المكان، أن المهاجرين الذين ينحدرون من شمال المملكة قاموا بملاحقة المسمى “جاد” بعد مغادرته المقهى التي اعتاد على ارتيادها كل صباح بعد انتهاء عمله، على متن سيارة من نوع “مرسديس” مرقمة بالخارج، حيث لحقوا به بشارع عبد الكريم الخطابي وبالضبط بالقرب من مبنى رئاسة جامعة القاضي عياض حيث قام الجاني بدهس الضحية وسط الشارع قبل أن يعمد إلى سحقه تحت عجلات سيارته ويلوذ رفقة أصدقاءه بالفرار تاركين سيارتهم التي استخدموها كأداة لتنفيذ جريمتهم.

الحادث التي وقع نحو الساعة الخامسة والنصف صباحا خلف استياء في وسط المواطنين الذين عاينوا تصفية الشاب العشريني بطريقة الأفلام الهليودية.

عناصر الأمن تمكنت من اعتقال المتهم الرئيسي الذي تم الاحتفاظ به تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة فيما تم تحرير مذكرة بحث في حق شريكاه اللذان نجحا في الفرار.

من جهة أخرى تم نقل جثته إلى مستودع الأموات بباب دكالة بتعليمات من النيابة العامة

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.