اليوم الثلاثاء 24 يناير 2017 - 11:13
أخر تحديث : الإثنين 8 أغسطس 2016 - 11:04 صباحًا

الأندلس تعزز موقعها كثاني جهة إسبانية تصدر أكثر إلى المغرب

الأندلس تعزز موقعها كثاني جهة إسبانية تصدر أكثر إلى المغرب
بتاريخ 8 أغسطس, 2016

قالت الوكالة الأندلسية للترويج الخارجي إن المغرب كان السوق التي سجلت بها الصادرات الأندلسية أكبر زيادة خلال الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2016، بقيمة إجمالية بلغت 390 مليون أورو.

وأوضح المصدر ذاته أن صادرات الأندلس نحو المغرب زادت بنسبة 27,5 في المائة خلال هذه الفترة، وهو أفضل أداء في الأسواق الخارجية الرئيسية، متبوعا بالصين (+22,8 بالمائة)، ثم فرنسا (+16,8بالمائة).

وأضاف أن هذه الزيادة تؤكد المنحى المسجل خلال العقد الأخير، والذي زادت خلاله قيمة صادرات الشركات الأندلسية نحو السوق المغربية بأكثر من الضعف، إذ انتقلت من 399 مليون سنة 2006 إلى 836 مليون في 2015.

وتابع أن الأندلس عززت بهذه الأرقام موقعها كثاني جهة إسبانية تصدر أكثر إلى المغرب، وراء كاتالونيا، مشيرا إلى أن المغرب يشكل ثان وجهة لصادرات الأندلس من خارج الاتحاد الأوروبي، والتاسعة بعد أسواق الاتحاد.

قادس هو الأكثر تصديرا نحو المغرب

وبلغ عدد الشركات الأندلسية المصدرة إلى المغرب 3604 مقاولة في 2015، أي 19 بالمائة من عدد الشركات المصدرة بهذه الجعة، وهو ما يبرز بحسب الوكالة الأندلسية للترويج الخارجي اهتمام الشركات بالسوق المغربية.

وأبرز المنتجات المصدرة إلى المغرب خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2016 هي الوقود والزيوت المعدنية (140 مليون أورو)، والنحاس (49 مليون)، والمعدات الكهربائية (27,8 مليون) والبلاستيك ومشتقاته (23 مليون)، والآلات والأجهزة الميكانيكية (17 مليون).

ووفقا للوكالة الأندلسية للترويج الخارجي، فإن إقليم قادس هو الأكثر تصديرا نحو المغرب بما مجموعه 149 مليون أورو خلال الفترة نفسها، متبوعا بقرطبة (59 مليون أورو)، وويلفا (57 مليون أورو).

وأكدت، من جهة أخرى، أن المغرب سيستمر، في السنوات المقبلة، أرضا للفرص للشركات الأندلسية، بفضل تكامل اقتصادي ضفتي مضيق جبل طارق، والمشاريع التنموية الكبرى المفتوحة في المغرب.

وخلصت الوكالة إلى أن فرص الأعمال والتجارة بين الجانبين تهم العديد من القطاعات، بدءا من الفلاحة والصناعات الغذائية والطاقات المتجددة، مرورا بالصناعة وانتهاء بالبنيات التحتية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.