اليوم السبت 21 يناير 2017 - 21:42
أخر تحديث : الجمعة 17 يونيو 2016 - 2:37 مساءً

الخطوط المغربية الإفريقية تطلق أول رحلاتها البحرية بين المغرب وإسبانيا

الخطوط المغربية الإفريقية تطلق أول رحلاتها البحرية بين المغرب وإسبانيا
بتاريخ 17 يونيو, 2016

علم من مجموعة (أتيكا) اليونانية القابضة المساهمة الى جانب مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية في الشركة المغربية الجديدة للنقل البحري “الخطوط المغربية الإفريقية”، أنه سيتم اليوم الجمعة إطلاق أول رحلة للشركة و ذلك على خطها المنتظم بين ميناء طنجة والجزيرة الخضراء.

وقالت المصادر ذاتها إن الرحلة ستكون على متن باخرة (دياغوراس) بالتزامن مع بداية موسم عبور المهاجرين المغاربة المقيمين بالخارج، مضيفة أنه بعد أيام قليلة ستنضاف الى الخط الباخرة الثانية (إيلفينيزيلوس).

وقالت الشركة إن البرنامج الاستثماري يشمل خلال الاشهر المقبلة فتح خطوط جديدة تربط طنجة بموانئ جنوب أوربا خصوصا فرنسا وإيطاليا.

وكان بيان صدر اليوم الخميس في أثينا أفاد أن مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية ومجموعة (أتيكا) اليونانية القابضة قررتا إحداث شركة مغربية للنقل البحري بحصة 51 في المائة للمجموعة المغربية و49 في المائة لنظيرتها اليونانية.

وأضاف البيان الصادر عن مجموعة أتيكا التابعة لشركة (مارفين) للاستثمارات التي لديها عدة فروع في مجال النقل البحري والتجارة والتأمينات والاتصالات والطب والصيدلة أن الشركة المغربية الجديدة للنقل البحري ستشغل خطوطا تربط بين المغرب وموانئ أوربية وأطلق عليها “الخطوط المغربية الإفريقية”.

وقد خصصت شركة أتيكا القابضة باخرتين لبدء العمل في الشركة الجديدة للنقل البحري، واحدة تابعة لفرعها (أنيك لاينز) فيما الثانية تابعة لفرعها الآخر (بلو ستار فيريز).

وتحمل الباخرة الأولى اسم (إيلفينيزيلوس) وهي تابعة ل (بلو ستار فيريز) تم بناؤها العام 1992 ببلولونيا وتتوفر على طاقة استيعابية من 2250 راكبا و850 سيارة، فيما الباخرة الثانية (دياغوراس) تم بناؤها العام 1990 في اليابان ولديها طاقة استيعابية من 1462 راكبا و300 سيارة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.