اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 19:01
أخر تحديث : السبت 25 يونيو 2016 - 11:52 صباحًا

بالصور: مسجد ميخلن “السنة” بمدينة ميخلن البلجيكية يستضيف عباد الرحمان على مائدة الإفطار الرمضانية

بالصور: مسجد ميخلن “السنة” بمدينة ميخلن البلجيكية يستضيف عباد الرحمان على مائدة الإفطار الرمضانية
بتاريخ 25 يونيو, 2016

يعتبر تفطير الصائمين من العبادات العظيمة التي ثبت في فضلها ما يحث المسلم على ضرورة المحافظة عليها،في هذا الإطار و إتباعاً للسنة الحميدة التي دأبت عليها العديد من المساجد،ينظم مسجد ميخلن ( السنة ) بمدينة ميخلن البلجيكية إفطارا رمضانيا طيلة شهر رمضان المبارك للفقراء و المساكين و عابري السبيل و المغتربين.

مائدة الإفطار الرمضانية يسهر عليها شخصيا السيد بنعمر محمد علي رئيس اللجنة الإدارية لمسجد ميخلن ( السنة ) بمدينة ميخلن برفقة طاقم كفء يتكلف بجميع المستلزمات الضرورية لإنجاح هاته المبادرة القيمة التي تترك صدى كبيرا في نفوس قاصدي المسجد للإفطار طيلة الشهر المعظم.

من ضمن الأهداف الحميدة التي تهدف إليها مائدة الإفطار الرمضانية بمسجد السنة بمالين،تحدي الفوارق الإجتماعية و تقوية أواصر الأخوة بين الجالية المسلمة و توثيق عرى المحبة بين الناس،و هذا من أسمى الغايات التي يهدف إليها ديننا الإسلامي الحنيف مصداقا لقول المصطفى عليه الصلاة و السلام :* تهادوا تحابوا*.

مائدة الإفطار الرمضانية يتكلف بطهيها و تحضيرها الأخ طهير محمد الذي راكم تجربة كبيرة في ميدان المطاعم خصوصا بالديار الإسبانية،حيث يتفنن يوميا في إختراع و تحضير أطباق شهية تختلف الواحدة عن الأخرى.

تجدر الإشارة إلى أن مسجد ميخلن ( السنة )،يتميز بتواجد خطيب جمعة كفء ينال إستحسان جميع رواد المسجد لدروسه و خطبه النيرة التي تترك أثراً كبيرا في نفوس المصلين و هذا ليس بجديد على تلميذ تربى و ترعرع على يد العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي لمدينة وجدة.

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

11

12

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.