اليوم الأحد 22 يناير 2017 - 08:07
أخر تحديث : الخميس 13 أغسطس 2015 - 4:15 مساءً

تدابير جديدة لحل مشاكل الحالة المدنية لمغاربة العالم

تدابير جديدة لحل مشاكل الحالة المدنية لمغاربة العالم
بتاريخ 13 أغسطس, 2015

أصدر وزيرا الداخلية والخارجية محمد حصاد، وصلاح الدين مزوار، دورية مشتركة حول قضايا الحالة المدنية لأفراد الجالية المغربية بالخارج، تحمل تدابير لتقليص ثقل المساطر الإدارية الخاصة بالحالة المدنية، منها تفويض وزير الداخلية الإمضاء لرؤساء البعثات الدبلوماسية والمراكز القنصلية بالخارج من أجل إصلاح أو إدخال كتابة الأسماء الشخصية والأسماء العائلية بالأحرف اللاتينية في رسوم الحالة المدنية بالنسبة للمواطنين المغاربة المسجلين بسجلات الحالة المدنية بالخارج، علاوة على تمديد صلاحية رسوم الولادة المدلى بها لإنجاز البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية من 3 أشهر إلى 6 أشهر في أقرب الآجال.

ودعت الدورية كافة رؤساء المراكز الدبلوماسية والقنصلية المغربية بالخارج إلى مراعاة أمر نقل ولادات مسجلة مسبقا لدى ضباط الحالة المدنية بدول الإقامة، معتبرة أن “اختيار أسماء شخصية يتم وفق الرغبة في تيسير الاندماج في مجتمعات الإقامة”، وهو الأمر الذي أثار مخاوف بعض المتتبعين من اختيار مغاربة الخارج لأسماء لا تمت بصلة لهويتهم الحضارية الأصيلة بمرر الاندماج.

 

يشار إلى أن الدورية المشتركة الموجهة إلى رؤساء المراكز الدبلوماسية والقنصلية المغربية بالخارج، جاءت بعد خطاب العرش الذي نص على الحزم في وضع حد للاختلالات والمشاكل التي تعرفها عدد من القنصليات ومن بينها تلك المرتبطة بتدبير شؤون الحالة المدنية المتعلقة بهم، وفي إطار الاجتماع الذي انعقد خلال الأيام الماضية بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بحضور وزير الداخلية وممثلين عن وزارة العدل والحريات.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.