اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 08:11
أخر تحديث : الثلاثاء 12 مايو 2015 - 11:27 صباحًا

تكريم أرواح 233 جنديا مغربيا قتلوا خلال معركة «جومبلو» ببلجيكا

تكريم أرواح 233 جنديا مغربيا قتلوا خلال معركة «جومبلو» ببلجيكا
بتاريخ 12 مايو, 2015

أقامت بلجيكا أمس الأحد تكريما للجنود المغاربة الذين دفعوا حياتهم ثمنا للدفاع عن حرية بلجيكا سنة 1940، وذلك خلال الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ75 لمعركة «جومبلو».

وكان الاعتراف بالتضحيات التي بذلها المغاربة الذين جاؤوا للدفاع عن أرض لم تكن لهم، حاضرا بقوة سواء أمام النصب التذكاري آيم في جومبلو أو داخل مقبرة شاستر (40 كلم جنوب بروكسيل) حيث ترقد جثامين المئات من المحاربين المغاربة الذي سقطوا في ساحة الحرب لتحرير أوروبا من نير الاستعمارين النازي والفاشي.

وتم تسليط الضوء على التضحيات التي بذلها الجنود المغاربة الشجعان الذين حاربوا إلى جانب قوات التحالف، وكذا ضرورة الحفاظ على هذه الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب وأوروبا، والحافلة بالأعمال البطولية المفعمة بالقيم النبيلة الإنسانية والكونية.

وقال وزير الدفاع البلجيكي السابق والرئيس الشرفي لجمعية المحاربين القدامى ببلجيكا، أندري فلاهو، «إن دورنا اليوم يتمثل في إطلاع الأجيال الشابة على أهمية هذه التضحية»، مسجلا أن واجب حفظ الذاكرة ضروري لمواجهة تنامي التطرف والتعصب الوطني بجميع أشكاله في كافة أنحاء أوروبا وفي العالم.

من جهته، قال عمدة جومبلو بونوا ديسبا، إن الجنود المغاربة الذين قاتلوا إلى جانب رفاقهم في السلاح، الفرنسيين والبلجيكيين، «حاضرون بقوة في أذهاننا وقلوبنا»، مبرزا أن التكريم الكبير، المؤثر والرسمي والصادق، الذي يخصص لهم اليوم، ينبع «من كوننا نشعر اليوم، كمواطنين أحرار، بالعرفان الدائم لتضحيتهم».

وقد سقط حوالي 233 جنديا مغربيا خلال معركة جومبلو-شاستر، المعركة البرية الوحيدة التي انتصر فيها الجيش الفرنسي خلال حملة ماي 1940، وأول معركة بالدبابات في التاريخ العسكري العالمي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.