اليوم الثلاثاء 17 يناير 2017 - 17:10
أخر تحديث : الإثنين 27 يونيو 2016 - 11:37 صباحًا

مسجد المتقين بالعاصمة البلجيكية بروكسيل ينظم أمسية قرأنية رمضانية بهيجة بحضور نخبة من أجود القرّاء

مسجد المتقين بالعاصمة البلجيكية بروكسيل ينظم أمسية قرأنية رمضانية بهيجة بحضور نخبة من أجود القرّاء
بتاريخ 27 يونيو, 2016

عملا بقول الله تعالى في محكم كتابه الحكيم:* شهر رمضان الذي أنزل فيه القرأن هدى للناس و بينات من الهدى و الفرقان*،و بمناسبة الأنشطة الدينية المتنوعة و الغنية بمضامينها المفيدة للجالية المسلمة المقيمة بالديار البلجيكية التي ينظمها مسجد المتقين ببلدية مولمبيك سان جون وسط العاصمة البلجيكية بروكسيل،نظمت أمسية قرأنية رمضانية بهيجة بحضور نخبة من القرّاء المهرة المشهود لهم بصوتهم الشجي الخاشع كالشيخ محمد حمدان،الشيخ معروف،الشيخ هشام البقالي و الأستاذ الأزرق الركراكي.

أستهلت فقرات هذا الحفل البهيج بالكلمة التقديمية لفضيلة الشيخ عادل الجطاري خطيب مسجد المتقين و عضو المجلس العلمي لبلجيكا الذي رحب بالسادة الأفاضل المقرئين مجددا لهم شكرهم على إستجابتهم لدعوة المشاركة في هاته الأمسية القرأنية.

السادة المقرئين أبدعوا الحاضرين الذين غصت بهم جنبات مسجد المتقين،بحلاوة قرائتهم الشجية العذبة و صوتهم الحسن الذي هو هبة من الله و منة كبيرة.

جدير بالذكر أن مسجد المتقين يعتبر من المساجد المهمة ببلجيكا التي تلعب دورا طلائعيا في تبليغ رسالة الإسلام السمحة التي تدعو للسلم و التعايش و تنبذ العنف و التطرّف،و تسهر لجنتها الإدارية بقيادة قيدوم الشأن الديني ببلجيكا الحاج أمحمذ أضهشور بمعيّة الطاقم الإداري المرافق له على المضي قدما بالمسجد و أنشطته الدينية المتنوعة التي يشرف عليها فضيلة الشيخ عادل الجطاري الذي راكم تجربة كبيرة في ميدان الشأن الديني بحيث يحظى بحب و تقدير و إحترام الجالية المسلمة المقيمة ببلجيكا بصفة عامة و الجالية المغربية بصفة خاصة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.