اليوم السبت 25 مارس 2017 - 07:38
أخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 - 12:15 مساءً

مهاجرون من بينهم مغاربة يضربون عن الطعام على حدود مقدونيا

مهاجرون من بينهم مغاربة يضربون عن الطعام على حدود مقدونيا
بتاريخ 24 نوفمبر, 2015

دخل نحو 1300 مهاجر أغلبهم من المغرب وإيران وباكستان وبنجلادش اليوم الخامس من احتجاجهم على الحدود الشمالية لليونان من مقدونيا مطالبين بالسماح لهم بالدخول إلى غرب أوروبا اليوم الإثنين 23 نونمبر الجاري.

وبدأ بعضهم إضرابا عن الطعام. وتقطعت السبل بهم بالقرب من مدينة جيفجيليا على الحدود المقدونية الأسبوع الماضي في أعقاب قرار الدولة السماح بمرور اللاجئين من سوريا والعراق وأفغانستان فقط معتبرة اللاجئين من دول أخرى “مهاجرين اقتصاديين” ومنعت دخولهم البلاد.

وشوهد عدة رجال أعلنوا الاضراب عن الطعام يقفون عراة الصدور وقد خاطوا أفواههم بخيط من البلاستيك أمام صفوف من قوات مكافحة الشغب المقدونية تحرس منطقة مهجورة بين مقدونيا واليونان. وبعد أن أعلنت سلوفينيا انها لن تسمح بمرور مواطني دول أخرى الأسبوع الماضي خوفا من أن يؤدي ذلك إلى تزايد أعداد المهاجرين في أراضيها.

وحذت دول أخرى وهي كرواتيا وصربيا ومقدونيا حذو سلوفينيا لتتقطع السبل بأعداد متزايدة من المهاجرين في خيام ومخيمات على حدود البلقان مع اقتراب فصل الشتاء. وتركت هذه الخطوة مئات المهاجرين مشردين في صربيا ومقدونيا وفي حين نقل العالقون الذين منعوا من دخول كرواتيا من صربيا إلى مركز إيواء ترك العالقون بين مقدونيا واليونان في منطقة مهجورة آملين أن يتمكنوا من مواصلة رحلتهم.

وقالت نوشيد وهيسيدة من إيران “لا نعلم شيئا. فقط نبقى هنا. ليس أمامنا أي خيار. لن نعود لإيران. لا يمكننا العودة لإيران.” وشوهد المهاجرون كذلك وهم يحملون صندوقا على شكل نعش يحمل اسم مغربي توفي وهو ينتظر عبور الحدود أمس الأحد.

ويتحمل المهاجرون البرد الشديد ولكنهم كوسيلة للاحتجاج رفضوا الحصول على أغطية يوزعها عليهم عمال الإغاثة. وقال ريمزا وهو رجل من إيران “لدي سؤال- ما الفرق بين الإيرانيين وغيرهم؟ لماذا؟ نرجوكم أن تساعدونا. نحن نحتاج للمساعدة.”

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.