اليوم السبت 25 مارس 2017 - 01:50
أخر تحديث : الإثنين 13 أبريل 2015 - 11:51 صباحًا

هولندا تحتضن ندوة دولية حول حوار الأديان والتعايش السلمي بحضور الدكتور مصطفى بنحمزة وسفير المغرب بهولندا‎

هولندا تحتضن ندوة دولية حول حوار الأديان والتعايش السلمي بحضور الدكتور مصطفى بنحمزة وسفير المغرب بهولندا‎
بتاريخ 13 أبريل, 2015

احتضنت مدينة لايدن بهولندا، يوم الاربعاء 8 ابريل 2015، مؤتمرا حول حوار الاديان والتعايش السلمي بمشاركة السفير المغربي بلهاي عبد الوهاب بلوقي وسفير فرنسا بلهاي لوران بيك الي جانب شخصيات وازنة في المجال الديني والسياسي و الاعلامي.

يوم بعد يوم تزداد المخاوف لدى المواطن الاوروبي اذ صار يتوخى الحيطة والحذر من العمائم والجلابيب واللحا الطويلة المثيرة للريبة والشك، واضحى الهلع والرعب يعترضه من كل شيء يرمز الى الاسلام والمسلمين. فالحروب المشتعلة المضمرة في الشرق العربي وازدياد عدد الملتحقين من اوروبا بتنظيم الدولة الاسلامية مع اتساع نفوذها حيث باتت على مسافة وشيكة باوروبا علاوة عن المذابح والمجازر التي ترتكبها مجموعات بوكو حرام وغيرها من المنظمات الارهابية تحت غطاء الدين الاسلامي الحنيف ثم الهجمات الارهابية التي اصابت بعض الدول الاوروبية في عقر دارها خلق حالة من التوتر في المناخ النفساني عند المواطن الاوروبي، واتسعت رقعة الهوة بينه والمقيمين الاجانب عامة والمسلمين خاصة دفعها لتكثيف الضغوطات على حكوماتها لتتخذ المزيد من الاجراءات الاحترازية والخطوات الامنية الاستباقية بهدف احكام سيطرتها على المساجد ثم مراقبة الخطاب الديني واحتوائه، مما حمل البعض منها على ترحيل الائمة المشتبه بهم وفرض الرقابة على الاسر الموصوفة بالتطرف والغلو المؤديين الى العنف وزرع الكراهية بين المواطنين باسم الدين.

وفي خضم هذه التطورات وانعكاساتها السلبية على واقع الهجرة المغربية بهولندا التي لم تسلم هي الاخرى من النعوتات والمضايقات الناجمة عن الافكار العنصرية المتنامية التي تستند بدورها على الصور النمطية والاحكام المسبقة والتحكيم الى التعميم الذي تغذيه التفسيرات والتؤويلات الخاطئة والمغلوطة للدين الاسلامي السمح، بادرت المؤسسات المغربية ذات الصلة بالاشتراك مع سفارة المغرب بهولندا الى عقد مؤتمر مهم رفيع المستوى تكمن اهميته

اولا: في الشخصيات المؤتمرة، حيث ان المغرب ممثل في سفير المملكة المعتمد بهولندا السيد عبد الوهاب بلوقي مرفوقا بالسادة القناصلة والعلامة الدكتور بن حمزة عضو المجلس العلمي الاعلى والباحث في علم الاجتماع الاستاذ سمير بودينار وعن الجانب الهولندي حضر كل من عمدة مدينة لايدن ونخبة من البرلمانيين والاكادميين الباحثين الى جانب كبار المسؤولين عن الأمن من عمداء وخبراء في مجال مكافحة الارهاب والتطرف. وكان طبعا للمجمع اليهودي بهولندا وللكنيسة المسيحية كذلك مساهمة فعالة في اغناء الحوار وإثرائه .

ثانيا: المحاور المدرجة على اجندة المؤتمر والتي ستتناول بالدراسة والمعالجة المجال الديني والمجال السياسي ثم المجال الاعلامي.

افتتح المؤتمر عمدة المدينة الذى اشاد بهذا اللقاء النوعي الذى جمع فيه الديبلوماسيين بعلماء اجلاء ثم الاكادميين والسياسيين والاعلاميين ونوه بالشخصيات المرموقة التي جاءت لتعطي لهذا المؤتمر زخما اضافيا لتجعل منه أداة لبناء وتقوية أرضية الحوار المثمر الذي يرسخ للتعايش السلمي وقبول الآخر.

وفي كلمة مقتضبة له، اشاد سفير المغرب بالسياسة الحكيمة للعاهل المغربي الذى تبنى اسلوب امارة المؤمنين واتباع المذهب المالكي المعتدل دون إفراط ولا تفريط واكد عن نبذ العنف وعدم اللجوء الى المفاهيم المغلوطة والاحكام المسبقة واعتبارها مقياس ومرجعية في النظر الى الآخر، مشيرا الى مضمون وفحوى الكلمة الراقية التي القاها العلامة الدكتور بن حمزة الذى استطاع بأسلوبه الخاص ان يؤثر ويبلغ الرسالة السامية للدين الاسلامي الحنيف موجها في ذات الوقت انتقاداته للطريقة التي يتعامل بها الغرب تجاه المساجد والائمة قائلا: ظننت دائما ان اوروبا ارض العلوم والتعليم وتمنيت لو كل الائمة حملة الماجستير والدكتوراه. لكن عدم تمكينهم ومنحهم الفرص ودعمهم من اجل تطوير معارفهم بل ترهم لحالهم في كثير من الحالات دمى في ايادي اللجان المسيرة للمساجد، يقولون ما يؤمرون، سلبت ارادتهم وكبلت بالمعاش الممنوح لهم او مرهونة باوراق اقامتهم، كل هذا لا يساعد الا على تسويق الوهم وكل إمام يغني ويغرد وفق ما تراه اللجنة صوابا ولو كان خطاء … إن المسجد، يضيف العلامة الدكتور بن حمزة، بيت المعرفة ومنبر العلوم وحوض التربية والاخلاق السامية وان القران جاء ليقوي الاحساس بالانساية اولا فمعظم خطاباته يا ايها الناس تشدد على كرامة بني ادم دون تمييز او تحدي…

IMG_4617

IMG_4664

IMG_4713

IMG_4716

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.