اليوم الخميس 23 مارس 2017 - 08:15
أخر تحديث : الإثنين 19 سبتمبر 2016 - 1:34 مساءً

يوم ترفيهي للأطفال من تنظيم المركز الإسلامي عبد الله إبن مسعود ببروكسيل

يوم ترفيهي للأطفال من تنظيم المركز الإسلامي عبد الله إبن مسعود ببروكسيل
بتاريخ 19 سبتمبر, 2016

تفعيلا للبرامج الهادفة التي سنتها اللجنة الإدارية للمركز الإسلامي عبد الله إبن مسعود ببلدية فوري الواقعة وسط العاصمة البلجيكية بروكسيل، التي من جملتها تنظيم أنشطة هادفة لفلذات أكبادنا، للترفيه والترويح، بإعتبار أهميتهما الكبرى في تنمية قوى الطفل الجسمية والعقلية والخلقية والإجتماعية، وقد ورد التنبيه على أهمية الترويح، والترفيه للصغار، على لسان الصحابة رضوان الله عليهم، و علماء المسلمين، سابقين بذلك الغربيين منذ مئات السنين، إذ نجد عبد الله إبن مسعود يقول: *لا تملوا الناس*، وعنه أيضا قال: إن للقلوب نشاطا وإقبالا، وإن لها تولية وإدبارا، فحدثنا الناس ما أقبلوا عليكم… نظمت صبيحة الأحد 18 شتنبر 2016، إحتفالية كبيرة بمناسبة عيد الأضحى المبارك تزامنت مع اليوم المخصص للدراجات فقط بدون سيارات، عرفت حضور عدد كبير من براعم المستقبل، شباب الغد الذين سيحملون المشعل بحول الله في القادم من الأيام، والأباء والأمهات، والجيران الأجانب الذين شاركوا بحضورهم وتلبيتهم لدعوة المركز الإسلامي عبد الله إبن مسعود، للحضور في هذا النشاط الكبير، الذي يؤكد على إرتباط أبناء الجالية المسلمة بهويتهم الإسلامية، وتقاليدهم، وعاداتهم،مع الإنفتاح على ثقافة الأخرين، وإحترامهم، لخلق جو من التعايش والتسامح، بعيدا عن كل ما يعكر صفو العلاقات الإنسانية…

النشاط الترفيهي، عرف تنصيب أجنحة خاصة بالألعاب، جناح للنقش بالحناء، التلوين، الرسم، حلويات من شتى الأذواق، الأكل (الشواء)، وأجنحة أخرى… اللجنة الإدارية للمركز الإسلامي عبد الله إبن مسعود، بنشاطها الترفيهي هذا، رسمت البهجة والسرور على محيّا فلذات أكبادنا، وأولياء أمورهم، الذين عبروا لنا،عن عظيم شكرهم، وتقديرهم، على ما تقوم به هاته اللجنة الإدارية، ليس في هذا الإحتفال البهيج فحسب، بل في كل الخطوات التي تخطوها، ولنا في مشروع المدرسة الجديدة التي أفتتحت أبوابها نهاية السنة الماضية، خير برهان ساطع على شهادة الحق التي لا نرجوا من ورائها لا جزاءً ولا شكوراً…

تجدر الإشارة، إلى أن تنظيم مثل هاته الأنشطة الترفيهية، يعزز التواصل الإجتماعي بين العائلات، ويجعل الأطفال يكتسبون بعض المهارات، وينسجون علاقات صداقة جديدة..

أختم بمقولة للإمام الغزالي: *ينبغي أن يؤذن للصبي بعد الإنصراف من الكتاب، أن يلعب لعبا جميلا يستريح إليه من تعب الكتب، بحيث لا يتعب في اللعب، فإن منع الصبي من اللعب، وإرهاقه إلى التعلم دائماً، يميت قلبه، ويبطل ذكاءه، وينغص عليه العيش، حتى يطلب الحيلة في الخلاص منه رأسا*هذه لفتة مهمة من الإمام الغزالي حجة الإسلام أعجوبة الزمان رحمه الله، تبين أثر اللعب في النشاط الفكري للولد، وفي إهماله إيذاء للولد وتضييق عليه في عيشه.

1

4

5

7

9

12

14

15

16

17

18

19

22

23

24

25

26

27

28

29

30

31

32

33

34

35

36

37

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.