اليوم السبت 25 مارس 2017 - 05:55
أخر تحديث : السبت 20 فبراير 2016 - 10:53 صباحًا

تخليدا للذكرى 83 لمعركة بوكافر تحت شعار: “التاريخ في خدمة التنمية المستدامة”

تخليدا للذكرى 83 لمعركة بوكافر تحت شعار: “التاريخ في خدمة التنمية المستدامة”
بتاريخ 20 فبراير, 2016

تحت شعار: “التاريخ في خدمة التنمية المستدامة” تنظم جمعية بوكافر كعادتها أياما ثقافية تخليدا للذكرى 83 لمعركة بوكافر الخالدة التي واجهت فيها قبائل منطقة الجنوب الشرقي المستعمر الفرنسي في معركة بوكافر1933 و التي تكبدت فيها الحماية الفرنسية أكبر الخسائر رغم تواضع سلاح المقاومين أمام الترسانة الحربية الفرنسية.

و تروم جمعية بوكافر وراء تخليد هذه الذكرى إلى خلق جيل واع بأهمية الموروث التاريخي و الثقافي وغرس حب هذا الأخير في نفوسهم من أجل البحث و الحفاظ عليه.

إذ تعد الكتابة التاريخية إحدى آليات تأسيس الوعي بذات الإنسان و بهوية الجماعات و الشعوب على حد سواء، فهي تهدف إلى استحضار الماضي و بناء الذاكرة الجماعية، من أجل فهم الحاضر و توجيهه وإدراكه لكي يساهم في تطوير مستقبل الفرد ووجوده الاجتماعي و يقوي اعتزازه بهويته و انتمائه الثقافي و الحضاري.

فترسيخ عرف تخليد معركة بوكافر كل سنة كمحطة تاريخية و فكرية واجتماعية وثقافية يشكل إحدى الاولويات الطموحة لجمعيتنا و دلك لرد الاعتبار للتاريخ المحلي و الموروث الثقافي محليا و جهويا ووطنيا وإلى العمل على المساهمة في إعادة كتابة التاريخ الوطني بأقلام نزيهة و موضوعية لما يوفره التاريخ المحلي من أدوات التحري المجهري المحدد في الزمان والمكان ولما يشكل من قاعدة الانطلاق لبناء صرح التاريخ الوطني الشامل.

affichedvv

IMG-20160218-WA0000

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.