اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 20:57
أخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 - 4:16 مساءً

تراجع مبيعات اللحوم المصنعة ببريطانيا في اعقاب تحذير من الأمم المتحدة

تراجع مبيعات اللحوم المصنعة ببريطانيا في اعقاب تحذير من الأمم المتحدة
بتاريخ 24 نوفمبر, 2015

أشارت بيانات نشرت أمس الاثنين إلى أن مبيعات اللحوم المصنعة من النقانق ولحوم الخنازير واللحوم الحمراء سجلت تراجعا حادا في كبرى المتاجر البريطانية في أعقاب التقرير الذي أصدرته منظمة الصحة العالمية والذي نبه إلى انه يتعين ادراج هذه اللحوم ضمن قائمة الأغذية التي يحتمل أن تكون مسببة للسرطان، حسب ما جاء في وكالة الأنباء رويترز.

كانت المراجعة التي أجرتها الوكالة الدولية لأبحاث السرطان ومقرها باريس التابعة لمنظمة الصحة العالمية قد صنفت اللحوم المصنعة على أنها « مسببة لسرطان القولون والمستقيم لدى البشر » وذلك في الفئة الأولى من قائمتها المسببة للمرض التي تشمل أيضا التبغ والحرير الصخري (الاسبستوس) وهي مواد توافرت بشأنها أدلة كافية عن علاقتها بالاصابة بالأورام.

كانت مؤسسة (آي آر آي) البحثية قد قامت بحصر مبيعات لحوم الخنازير والنقانق بكبرى المتاجر البريطانية في الأسبوع المنتهي في 31 أكتوبر تشرين الأول الماضي ثم في الأسبوع المنتهي في السابع من نوفمبر تشرين الثاني الجاري وقدرت حجم تراجع المبيعات بواقع ثلاثة ملايين جنيه إسترليني (4.5 مليون دولار) خلال هذين الأسبوعين.

وقال مارتن وود مدير السياسات الإستراتيجية ومتاجر التجزئة بالمؤسسة « فيما وجدت علاقة بين أنواع معينة من اللحوم والإصابة بأنواع معينة من الأورام فان هذه الإعلان الصادر من هيئة عالمية مرموقة والذي تناولته أجهزة الاعلام بالتفصيل كان له أثر فوري على خيارات الشراء لدى بعض الناس ».

وقالت المؤسسة إن مبيعات النقانق المصنعة تراجعت بنسبة 15.7 في المئة في الأسبوع المنتهي في 31 أكتوبر تشرين الأول الماضي بالمقارنة بنفس الأسبوع من العام الماضي في حين انخفض حجم مبيعات لحوم الخنازير المصنعة بنسبة 17 في المئة.

وفي الأسبوع التالي تراجع حجم مبيعات النقانق ولحوم الخنازير بنسبتي 13.9 و16.5 في المئة على الترتيب.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن تناول شريحة من اللحوم المصنعة تزن 50 جراما سواء من لحوم الأبقار أو الخنازير التي يجري حفظها عادة بطريقة التمليح أو التدخين تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 18 في المئة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.