اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 18:10
أخر تحديث : الثلاثاء 16 أغسطس 2016 - 4:47 مساءً

دراسة تشكك في فعالية مستحضرات الوقاية من الشمس

دراسة تشكك في فعالية مستحضرات الوقاية من الشمس
بتاريخ 16 أغسطس, 2016

خلصت مراجعة بحثية إلى أنه لا توجد أدلة كثيرة تثبت بشكل قاطع أن استخدام مستحضرات الوقاية من الشمس يوميا يمكن أن يقي من معظم أنواع سرطانات الجلد.

لكن العلماء يقولون إن هذا لا يعني أننا يجب ألا نستخدم هذه المستحضرات، بل يعني أن من غير الأخلاقي إجراء تجارب لاختبار فاعليتها باختيار بعض الأشخاص عشوائيا لاستخدامها.

وقال الدكتور أنغريد آريفالو رودريغيز وجوليرمو سانشيز اللذان قادا فريق البحث وهما من معهد تطوير التكنولوجيا في مجال الصحة بمدينة بوغوتا في كولومبيا لـ”رويترز هيلث” عبر البريد الإلكتروني “نقص الأدلة التجريبية عالية الجودة يجب ألا يتساوى مع أدلة على أن وسائل الوقاية هذه غير فعالة ومن المهم ألا يكف المرضى والمستهلكون عن حماية جلودهم لحين ظهور أدلة أفضل”.

وأشارت لورا فيريس، وهي طبيبة أمراض جلدية بجامعة بيتسبرغ، ولم تشارك في المراجعة البحثية، إلى أن من الصعب قياس تأثير الحماية من الشمس على الوقاية من سرطان الجلد “خاصة أن اختيار عينة عشوائية أمر ليس أخلاقيا ولا عمليا”.

وأضافت “فلا يمكن للمرء أن يطلب من مجموعة الجلوس في الظل ووضع قبعة واستخدام مستحضر الوقاية من الشمس ويطلب من مجموعة أخرى الجلوس في الشمس مباشرة والامتناع عن وضع هذه المستحضرات”.

وتابعت “لذا، فإن نقص الأدلة لا يعني أن الحماية من الشمس لا علاقة لها بخطر سرطان الجلد لكنه يعني أن من الصعب قياس التأثير”.

وراجعت الدراسة التي أجريت في أستراليا بحثا تتبع حالات نحو 1600 شخص لأكثر من أربع سنوات ولم يجد اختلافا له معنى في عدد حالات السرطان الجديدة التي سجلت وفقا لاستخدام الناس لمستحضرات الوقاية من الشمس إما يوميا أو من حين لآخر.

لكن هذه الفترة قد لا تكون طويلة بما يكفي لمعرفة إن كانت المستحضرات تقي من سرطان الجلد، لأن ظهور الاختلافات على الجلد لا يحدث إلا بعد سنوات عديدة.

وقال الباحثون لـ”رويترز هيلث” إن الدراسة تشير إلى أن هناك حاجة للمزيد من الأبحاث عالية الجودة.

وأضافوا أن المرضى والمستهلكين بشكل عامة بحاجة لاستشارة العاملين في مجال الصحة حتى يحصلوا على نصائح محددة بشأن الحاجة لاتخاذ إجراءات وقائية معينة وفقا لمعايير السن، ولون البشرة، والعمل، ووجود عوامل الإصابة بسرطان الجلد وغيرها.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.