اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 19:59
أخر تحديث : الخميس 14 يناير 2016 - 12:41 مساءً

أمازيغ مليلية يحتفلون بالسنة الامازيغية الجديدة 2966

أمازيغ مليلية يحتفلون بالسنة الامازيغية الجديدة 2966
بتاريخ 14 يناير, 2016

إحتفل أمازيغ مدينة مليلية المحتلة برأس السنة الامازيغية الجديدة و المعروف بإسم Yennayer أيضا وقد ثمنت السلطات الاسبانية للمدينة و معهد ثقافات مليلية هذا الاحتفال باعتباره تقليدا أمازيغيا اصيلا متجدرا في شمال افريقيا مند قرون.

وقد شارك عشرات المواطنين الاسبان أمازيغ مليلية احتفالاتهم برأس السنة الامازيغية الجديدة في جو احتفالي رائع، وقد تم نصب العديد من الاعلام الامازيغية في الساحات العمومية للمدينة وحج عشرات الاشخاص لاخد الصور التدكارية لهذه المناسبة مع الاعلام الامازيغية.

يذكر ان الامازيغ هم السكان الاصليين للمدينة ويشكلون نسبة هامة ضمن سكان مدينة مليلية المحتلة، وتستمد المدينة إسمها (مليلية) من اللغة الامازيغية والتي تعني البيضاء بالامازيغية، وقد سبق لحزب الخضر الإسباني، المشكّل لجزء من تكتّل اليسار في إسبانيا، أن دعا إلى دسترة اللغة الأمازيغية بمدينتيْ سبتة ومليلية المحتلّتيْن وتدريسها.

ولم تتوقّف مطالب حزب الخضر الاسباني عند الدعوة إلى تدريس اللغة الأمازيغية في مدينتي سبتة ومليلية، بل دعا الدولة الاسبانية إلى الاعتراف بالأمازيغية كلغة رسمية، واعتمادها كلغة في المعاملات الإدارية ووسائل الإعلام.

MILILIA3

photocall

 

10639586_1021790897862211_4697559898670268889_n-Copier

11235339_1021790461195588_5999065119866322606_n-Copier

12376596_1021790804528887_76594966797919929_n-Copier

12509695_1021790287862272_4218930679386977883_n-Copier

12523197_1021790547862246_6067100173187142049_n-Copier

12540897_1021790094528958_5671465975165288713_n-Copier

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.