اليوم السبت 21 يناير 2017 - 02:14
أخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 3:25 مساءً

المغرب يضاعف مراقبته لمليلية وسبتة ويرفع درجة التأهب إلى الدرجة «القصوى»

المغرب يضاعف مراقبته لمليلية وسبتة ويرفع درجة التأهب إلى الدرجة «القصوى»
بتاريخ 28 يناير, 2016

كشفت معطيات حصلت عليها «المساء» أنه ومنذ ما يقارب أكثر من أسبوع، أقدمت الاستخبارات المغربية على رفع درجة الحذر والتأهب إلى الدرجة القصوى في العرف الخاص بعالم الاستخبارات، مباشرة بعد شريطي الفيديو الأخيرين اللذين هدد تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» من خلالهما المغرب بالاسم، حيث أخذت الأجهزة الأمنية التهديد الوارد في التسجيلين على محمل الجد، كما ضاعفت مراقبتها لكل من «سبتة» و»مليلية» بشكل خاص.

وأشارت المعطيات ذاتها إلى أنه طوال الأسبوع الأخير شكل شريطا الفيديو الأخيرين اللذين أصدرهما التنظيم موضوعا لرفع اليقظة والحذر في جميع مناطق المملكة، وضاعفت الأجهزة من تحرياتها خاصة على القادمين من سبتة ومليلية المحتلتين، ويأتي ذلك بسبب اعتبار المدينتين المحتلتين نقطتي العبور نحو أوربا وكذلك الدخول منها باتجاه المغرب، فيما يتحدر عدد كبير من مغاربة «داعش» منهما. وتستمر الأجهزة الأمنية في اعتمادها على الضربات الاستباقية في وجه الخلايا الإرهابية والعناصر المتعاطفة مع التنظيم أو تعمل على تجنيد المقاتلين وتسهيل تنقلهم لمعسكراته في عدد من المناطق بما فيها سوريا والعراق. وضاعف تنظيم «داعش» من تهديداته للمغرب بعد المساعدة الاستخباراتية التي قدمها المغرب لفرنسا وعدد من البلدان الأوربية بعد تفجيرات باريس الدامية التي أعلن التنظيم مسؤوليته عليها.

ويأتي اعتقال وزارة الداخلية لمواطن بلجيكي، من أصل مغربي، على صلة بهجمات باريس في إطار حالة اليقظة والحذر الذي تعيشه الأجهزة الأمنية بعد التهديدات الأخيرة لـ»داعش»، وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، نفذ عملية إيقاف جلال العطار الذي سبق أن سافر إلى سوريا، انطلاقا من بلجيكا، رفقة أحد انتحاريي سان دوني بباريس، وانضم في بادئ الأمر إلى جبهة النصرة، قبل أن يلتحق بتنظيم «داعش».» كما أوضحت الوزارة أن البحث «وقف على أن المشتبه فيه وطد علاقاته، إبان تواجده في الساحة السورية، مع قادة ميدانيين في صفوف «داعش»، ومن بينهم العقل المدبر للهجمات الإرهابية التي عرفتها العاصمة الفرنسية، والذين كانوا يتوعدون بتنفيذ عمليات إرهابية بكل من فرنسا وبلجيكا.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد نشر أخيرا تسجيلات يهدد فيها بلدان شمال إفريقيا بسبب تعاونها مع البلدان الأوربية وحملاتها الأمنية على عدد من المتعاطفين معه والمتشبعين بفكره.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.