اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 08:46
أخر تحديث : الأربعاء 29 أبريل 2015 - 2:49 مساءً

أطباء من برشلونة لعلاج عيون ساكنة بالناظور

أطباء من برشلونة لعلاج عيون ساكنة بالناظور
بتاريخ 29 أبريل, 2015

أفواج كبيرة من الراغبين في إجراء فحوص أو عمليات جراحية لإستئصال “الجلالة”، قصدوا منذ الساعات الأولى من صباح الثلاثاء المستشفى الإقليمي الحسني بالناظور للاستفادة من خدمات فريق طبي إسباني متخصص في أمراض العيون قادم من مدينة برشلونة الكطالونية.

المبادرة تندرج في إطار الدورة الثانية من القافلة الطبية الخاصة بطب العيون التي تنظمها الجمعية المتوسطية للتنمية المستدامة، والرامية حسب المنظمين لتقديم علاجات مجانية لفئات معوزة، أو للراغبين في العلاج على يد أطباء ينتمون لأحد أفضل المصحات العالمية، والمنظمين في إطار مؤسسسة Baraqer الإسبانية.

وعن التحرك الجمعوي شدد سعيد الرحموني رئيس الجمعية المنظمة في تصريح لهسبريس، على أنه يأتي في سياق صيرورة المبادرات التي يقوم بها التنظيم، مشددا على أن التنسيق مع الفريق الطبي بدأ خلال السنة المنصرمة، “وأثمر حملة طبية ناجحة العام الماضي، ما جعلهم يقدمون على التنقل من جديد صوب مدينة الناظور”.

واعتبر الرحموني أن جمعيته مستعدة للعمل بتشارك مع جمعيات أخرى ومؤسسات من أجل تقديم مبادرات إنسانية رامية لتخفيف ما تعانيه الفئات المعوزة، أو لتقريب العلاجات من المواطنين، مؤكدا أن المبادرة خففت من الضغط الذي يعانيه المستشفى الإقليمي الحسني.

وقد انتقل القنصل العام للمملكة الإسبانية بالناظور، صوب المشفى للإطلاع على المبادرة التي اعتبرها مفيدة، و”قادرة على تخفيف ما يكابده بعض المرضى، منوها بالمجهودات المبذولة من طرف جميع المتدخلين”.

القافلة الطبية المستمرة في تقديم خدماتها لأسبوع كامل والمنظمة بتعاون مع الهلال الأحمر المغربي فرع الناظور ومندوبية وزارة الصحة، برمجت فحص 160 مريضا، وإجراء 30 عملية جراحية لإزالة “الجلالة” في اليوم، حيث أورد منظمو التظاهرة أن 1300 مستفيد تم تسجيل أسمائهم لحد الساعة.

ليلى أحكيم نائبة رئيس الجمعية، اعتبرت أن المبادرة المفعلة للسنة الثانية على التوالي، “قد لقيت إقبالا كبيرا بالنظر لقيمة الفريق الطبي القادم من برشلونة، معتبرة أن الجمعية ستواصل العمل في ذات المنحى”، مؤكدة أن المبادرة تأتي في سياق برامج وأهداف الجمعية المتوسطية للتنمية المستدامة، واعدة بالاستمرار في العمل لخدمة ساكنة الإقليم والنواحي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 2 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.