اليوم الأربعاء 18 يناير 2017 - 16:08
أخر تحديث : الخميس 17 ديسمبر 2015 - 3:18 مساءً

الناظور على موعد مع مشاريع بنيوية تراهن على تنمية “الناظور الكبير”

الناظور على موعد مع مشاريع بنيوية تراهن على تنمية “الناظور الكبير”
بتاريخ 17 ديسمبر, 2015

تواصل الناظور مسيرتها التنموية من خلال إنجاز سلسلة من الأوراش، والمشاريع البنيوية النموذجية ذات القيمة المضافة العالية، والتي تشكل بلا شك رافعة أساسية لتنمية المنطقة الشرقية عموما، وقطب “الناظور الكبير” بشكل خاص.

وتهم هذه المشاريع، التي تكتسي أهمية بالغة على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، بالخصوص تهيئة الحظيرة الصناعية لسلوان وبحيرة مارشيكا وتوسعة مطار الناظور العروي، في انتظار الشروع في إنجاز ميناء الناظور غرب المتوسط.

بالنسبة للحظيرة الصناعية لسلوان ، فقد تم تجهيز 50 هكتارا التي تمثل الشطر الأول من المشروع، وتوفير 169 بقعة بمساحة إجمالية تقدر بحوالي 31 هكتار. كما أن الرسوم العقارية المتعلقة بهذا الشطر متوفرة والربط بالكهرباء والماء الصالح للشرب جاهز.

وحسب معطيات للمندوبية الإقليمية للتجارة والصناعة فإنه تم، إلى حدود اليوم، تسويق 31 بقعة تمثل 16 مشروعا بمساحة إجمالية تقدر بـ7 هكتارات، منها خمسة مشاريع في طور البناء ومشروع واحد بدأ يمارس نشاطه الفعلي.

وتهم هذه المشاريع أنشطة متنوعة منها على الخصوص الأبحاث التقنية وصناعة الصباغة، والمفروشات، وتصنيع وتوزيع مواد البناء والأشغال العمومية والهندسة المدنية، ومختبر للبناء والأشغال العمومية، وحفظ وتصدير الفواكه والخضر، وفضاء لعرض السيارات، وآخر لتسويق الآلات الصناعية وقطع الغيار، ونجارة الألومنيوم، فضلا عن مركز للتكوين متعدد التخصصات.

وتتضمن هذه الحظيرة ، التي عهد بأشغال تهيئتها إلى شركة “ميدز”، أحد فروع مؤسسة صندوق الإيداع والتدبير- تنمية ، منطقة صناعية ومنطقة للخدمات ومنطقة لوجيستيكية وأخرى تجارية وفضاء للمقاولات الصغرى والمتوسطة إلى جانب فضاء للتكوين والبحث والتطوير .

وقد صممت هذه الحظيرة وفق تصور خلاق لجيل جديد من الحظائر الصناعية المندمجة المخصصة لاستقبال المقاولات الصغرى والمتوسطة العاملة في قطاعات الصناعات الخفيفة والتكنولوجيا ذات القيمة المضافة المرتفعة والصناعات غير الملوثة واللوجيستيك الصناعي إضافة إلى الخدمات الموازية (الصيانة، التأمين ومكاتب الدراسات).

وعهد بتدبير المشروع لشركة تهيئة الحظيرة الصناعية لسلوان التي تم إحداثها في إطار شراكة بين “ميدز” وغرفة التجارة والصناعة والخدمات بالناظور، والتي ستتكفل بعمليات التهيئة، وتثمين الحظيرة وتسويقها وتدبيرها إلى جانب إقامة البنيات التحتية الضرورية بها.

وستمكن الحظيرة الصناعية لسلوان ذات القيمة الاقتصادية المضافة القوية، والتي تمتد على مساحة 72 هكتارا مع إمكانية توسيعها لتصل مستقبلا إلى 142 هكتارا، من استقطاب استثمارات بقيمة أربعة ملايير درهم وخلق 12 ألف منصب شغل مباشر.

وبخصوص مشروع تهيئة بحيرة مارشيكا، فقد قطعت أشغال تهيئة هذا الموقع خطوات هامة خاصة على مستوى إعادة هيكلة الأحياء الناقصة التجهيز، وإعادة تهيئة وتأهيل الكورنيش وتهيئة المشهد الطبيعي والإيكولوجي للبحيرة.

ووفق الحصيلة التي قدمت أمام المجلس الإداري للوكالة، في نونبر الماضي بالرباط، فإنه تم برسم سنتي 2014 و 2015 تحقيق إنجازات تهم محاور فتح مناطق جديدة للتعمير وإعادة تأهيل بعض الأحياء السكنية وتهيئة الكورنيش وإعادة تأهيل البيئة ومخطط الولوج والتنقل والتدبير العقاري، بالإضافة إلى الإنجازات المالية .

ومن شأن هذا المشروع النموذجي ذي القيمة المضافة العالية، الذي كان الملك محمد السادس قد أعطى انطلاقة شطره الأول في يوليوز 2009، أن يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة، لاسيما من خلال تثمين إمكانياتها ومؤهلاتها السوسيو – اقتصادية، والمساهمة في خلق الثروات، وإحداث مناصب الشغل، وحماية وتثمين الموارد الطبيعية، والحفاظ على التنوع البيولوجي للبحيرة. ويرتقب أن يساهم مشروع تهيئة وتنمية البحيرة، الممتدة على طول 25 كيلومترا، في إحداث نحو 80 ألف منصب شغل بصفة قارة ومؤقتة.

ويهم هذا المشروع إنجاز سبعة مشاريع كبرى على مساحة تقدر بحوالي ألفي هكتار، وتشمل مدينة أطالايون، ومدينة الشاطئين، والمدينة الجديدة للناظور، وخليج النحام، ومارشيكا الرياضية، ومروج مارشيكا ثم قرية الصيادين.

وتتوزع الاستثمارات المالية التي يتطلبها إنجاز هذا المشروع، والتي تصل قيمتها إلى 46 مليار درهم، والمرصودة انطلاقا من شراكات تجمع بين القطاعين العام والخاص، ما بين الإقامات السكنية (13 مليار و637 مليون درهم)، والوحدات الفندقية (ثلاثة ملايير و349 مليون درهم)، والتجهيزات والخدمات (ثلاثة ملايير و124 مليون درهم)، والبنيات التحتية الأساسية (ثمانية ملايير و264 مليون درهم)، إلى جانب الاستثمارات غير المباشرة الناجمة عن تطور المشروع (17 مليار و586 مليون درهم)، حيث تشمل أشغال المشروع إنجاز ملاعب للغولف، وفضاءات مخصصة للرياضات المائية والفروسية، ووحدات فندقية، وإقامات سكنية فاخرة، وموانئ ترفيهية وأخرى للصيد.

وفي مجال النقل الجوي ، يعرف مطار الناظور العروي أشغال إعادة تهيئة وتوسيع محطة المسافرين لتصل إلى 20 ألف متر مربع ، أي ما يعادل طاقة استيعابية سنوية تبلغ مليوني مسافر. ويشتمل المشروع ، الذي تبلغ كلفته الإجمالية 2ر315 مليون درهم ، أيضا على توفير مواقع إضافية لوقوف الطائرات وتهيئة موقف السيارات لتصل طاقته الاستيعابية إلى 476 مكانا للوقوف ، فضلا عن التهيئة الخارجية . كما يتضمن المشروع توفير عدة تجهيزات منها نظام لمعالجة الأمتعة وتجهيزات أمنية والتشوير الثابت والعلامات الخارجية وشاشات العرض والنظام الإعلامي.

ومن المتوقع أن تساهم هذه المشاريع إلى جانب ميناء الناظور غرب المتوسط المرتقب إنجازه، في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة وتعزيز جاذبيتها ، وتمكينها بالتالي من الانفتاح أكثر على محيطها الإقليمي والدولي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.