اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 21:26
أخر تحديث : الإثنين 6 أبريل 2015 - 6:37 مساءً

انعقاد المؤتمر التأسيسي لتنسيقية حزب الديموقراطيين الجدد بالناظور

انعقاد المؤتمر التأسيسي لتنسيقية حزب الديموقراطيين الجدد بالناظور
بتاريخ 5 أبريل, 2015

 تحت شعار “قليل من الإيديلوجيا كثير من النجاعة والفعالية”، انعقد يومه السبت 4 مارس 2015 بفضاء المركب الثقافي بالناظور، المؤتمر التأسيسي لتنسيقية حزب “الديموقراطيين الجدد” بالناظور، تحت الرئاسة الفعلية للدكتور محمد ضريف رئيس الحزب، بحضور نخبة من أعضـاء القيادة المركزية للحزب، وثلة من الهيئات السياسية والنقابية والفعاليات الجمعوية والحقوقية والإعلامية والمدنية بالإقليم.

في مداخلته بالمناسبة أكد الدكتور ضريف أن حزب “البصمة” أول تنظيم يعتمد على مراعاة تمثيلية الجهات في تشكيلة المكتب السياسي واللجنة المركزية، وزاد “من هذا المنطلق فإن الأحزاب السياسية الأخرى قد انتهت صلاحياتها”، مشددا على كون التنظيم سيدخل غمار استحقاقات 2015 الجماعية كما سيدخل انتخابات 2016 التشريعية بنية إعادة الاعتبار للعمل الحزبي، “الذي تعرض للتشويه على يد تجار الانتخابات”، وأضاف أن “بعض الحزبيون في المغرب الذين حولوا العمل الحزبي إلى مقاولات انتخابية، يعتقدون أن الأطر والمثقفون لا يمكنهم الاشتغال داخل المؤسسة الحزبية وهو الأمر الذي جعله يرفع تحدي تأسيس حزب جديد اعتبره الحزب الأول بعد دستور 2011 والحزب الأول أيضا في عهد الملكية الثانية لمحمد السادس بعد الربيع الديمقراطي… وبأن الحزب لا علاقة له بالاستحقاقات المقبلة 2015 ولا بالاستحقاقات البرلمانية 2016… “وهذا لا يعني أننا لن نشارك ولكن المشاركة ليست غاية الحزب.. نحن نرغب في إعادة الاعتبار للعمل الحزبي في المغرب”، ودعا ضريف فرقائه السياسيين إلى الكف عن الحروب الإيديولوجية التي لا تمت للعمل السياسي بصلة وإن مهمة الحزب أسمى وأنبل تخدم الوطن أولا، مؤكدا أنه رغم الاختلاف فالوطن يجمعنا…

هذا وقدمت على هامش افتتاح أشغال المؤتمر التأسيسي لحزب الديمقراطيين الجدد بالناظور، نبذة عن الحزب وأهم المحطات التي مر منها قبل التأسيس، حيث تم التأكيد على أن هذا المولود يعد أول حزب يتأسس بعد الدستور خلال المؤتمر الوطني المنعقد نهاية العام الماضي ببوزنيقة بحضور 2300 مؤتمر وقد إستطاع الحزب أن يغطي أكثر من 40 مدينة بالمغرب وذلك بتأسيس ما يقارب 80 تنسيقية على صعيد التراب الوطني.

في الأخير تم الاهتداء توافقيا على اختيار التشكيلة الاسمية المؤثثة لتنسيقية الحزب على صعيد الناظور، بأن تم اختيار الاطار البنكي “توفيق الروياتي” منسقا إقليميا للحزب، حيث أشار في كلمته الختامية إلى أن تشكيلة التنسيقية مكونة من شباب سئموا المشهد الحزبي الإقليمي، بل كانوا عازفين عن المشاركة السياسية سابقا، مؤكدا على أن الرغبة تحذو الجميع للبصم على مسار سياسي يقطع مع الأساليب “البائدة”، معلنا فتح الباب أمام الراغبين في العمل من أجل سياسة في خدمة المواطن المغربي…

اللائحة الاسمية لمكتب التنسيقية جاء كالتالي:

7644938-11815334 7644938-11815340

DSC_0071

DSC_0050

DSC_0014

DSC_0003

DSC_0062

DSC_0063

DSC_0005

DSC_0070

DSC_0006

DSC_0007

DSC_0008

DSC_0010

DSC_0014

DSC_0018

DSC_0019

DSC_0020

DSC_0023

DSC_0024

DSC_0025

DSC_0027

DSC_0028

DSC_0029

DSC_0033

DSC_0034

DSC_0035

DSC_0036

DSC_0039

DSC_0040

DSC_0041

DSC_0042

DSC_0043

DSC_0044

DSC_0047

DSC_0048

DSC_0050

DSC_0057

DSC_0059

DSC_0062

DSC_0063

DSC_0065

DSC_0066

DSC_0067

DSC_0070

DSC_0074

DSC_0076

DSC_0078

DSC_0079

DSC_0082

DSC_0095

DSC_0098

DSC_0099

DSC_0113

DSC_0116

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.