اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 03:43
أخر تحديث : الأربعاء 29 أبريل 2015 - 8:45 صباحًا

باحثون يتدارسون تاريخ مدينة تازوضة الأثرية

باحثون يتدارسون تاريخ مدينة تازوضة الأثرية
بتاريخ 28 أبريل, 2015

احتضن الفضاء الجمعوي بمدينة ازغنغان يوم السبت 25 ابريل 2015 ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال ندوة من تنظيم جمعية منتدى التعمير والبيئة والتنمية  حول الموقع الأثري لتازوضة ورهانات التصنيف بحضور وازن لباحثين وأكاديميين ومهتمين وفعاليات جمعوية وسياسية…

ترأس هذه الجلسة العلمية  الأستاذ  الورتي الهادي  الذي إفتتحها مذكرا الحضور  بفترة تعود لأكثر من عشر سنوات والتي شكلت بداية الإهتمام  بموقع تزوضة ومواقع قلعية الأخرى وذلك من طرف باحثين ومهتمين وفعاليات جمعوية وغيرها، ساهمت بشكل كبير في إغناء الساحة وتراكم الإنتاجات والإنجازات حول ذات الموقع ومواقع أثرية أخرى بالريف الشرقي. ودعى إلى نفض مزيد من الغبار على ما تبقى جوانب تاريخية غامضة من أجل تثمين موروثنا التاريخي والحضاري ورسملته والمحافظة عليه لاستثماره في تحقيق التنمية المستدامة بالمنطقة.

وأحيلت الكلمة للأستاذة نجاة أمرجوف التي ألقت كلمة الجهة المنظمة والتي أبرزت مدى الإهتمام الذي يوليه منتدى التعمير والبيئة والتنمية للموروث باعتباره إحدى أهم العناصر الأساسية لقضايا التنمية المستدامة، مذكرة بانخراط هذه المنظمة إلى جانب فعاليات علمية وجمعوية أخرى في إعادة الإعتبار لمروثنا وحمايتة من الاندثار  معتبرة هذا الفعل واجب حضاري وإنساني وتثمين لمنطقتنا وتنمية لشأنها الثقافي والسياحي والاقتصادي والتنموي.

مداخلة الدكتور الغديري مصطفى

سلك الأستاذ في مداخلته عن قلعة ومدينة تازوضة التاريخية منهجية تحليل المفاهيم الاصطلاحية للأعلام الجغرافية لمنطقة قلعية بالرجوع إلى جذورها ودلالاتها اللغوية، فحدد مصطلح كل من  تازوضا، وقلوع جارة، ويارث، وقلعية، كل ذلك بموازاة مع منهجية سرد النصوص التاريخية وتحليلها وربط بعضها ببعض ثم التعقيب عليها .

  تزوضة عند الاستاذ اسم اشتهرت به مدينة وقلعة تازوضا التي  شيدت على هضبة في أعلى جبل قلعية ( كوركو)، فشكلها يضاهي شكل القصعة التي تعني في الامازيغية “تازوضا” واشتهرت القلعة والمدينة باسم شكل موقعهما، بعد انهائه تحديد مفاهيم الاصطلاحات الجغرافية، تطرق الى دور تازوضا التاريخي من خلال مصادر التاريخ الإسلامي، وفي قائمتها كتاب أبي عبيد البكري الأندلسي ” المسالك والممالك” الذي تحدث عن قلعة جارت في سياق حديث عن الصراع بين امراء النكور. وفي خاتمة الحديث نبه الأستاذ على مخاطر تهدد الموقع التاريخي للقلعة المعروض في المزاد العلني مما أكد على ضرورة تصنيفها موقعا أثريا .

مداخلة الأستاذ السعيدي يوسف

تمحورت مداخلته عن تازوضة، مواقع ومعالم : فاستعرض أهم مواقعها الاثرية:

= باب ثزوضا : يطلق على ممر ضيق يوجد بالجنوب الغربي للحصن حيث كان يوجد ممرمدرج ضاعت الآن معالمه ينتهي بباب يقود إلى  القصر مباشرة محمي ببرج صغير.

= البروج: يطلق حاليا على موقع الحصن

= الدوق : يطلق على السور الداخلي ويسمى أيضا[ بأشبار ن داخر ] 

= ثرى ن تازوضا تعتبر هذه العين : العين الرئيسة في الهضبة

= باوجرا : اسم يطلق على موضع محاذي لسفح جرف هضبة ثزوضا من الجهة الجنوبية مما يقابل مد شر إبقوين

ثم استعرض الاستاذ صورا لتازوضا من الارشيف الاسباني بمليلة يبدو منها بقايا من المعالم القديمة لقلعة تازوضا

مداخلة الاستاذ عبد الوهاب برومي

تركزت مداخلتة على تاريخ البنية الإثنوغرافية لقلعية، وأصول انتمائها القبلي  محددا السياق التاريخي لمسميات عدة تعاقبت على قلعية عبر مر التاريخ، فقد سميت ببلاد نفزة، وغمارة، وبطوية، وإقليم النكور، وقلوع جارة، وسهول جارة، وجبل أزغنغان، وبني ورتدى، وبلاد القلوع، وقلعية.

فتمحورت مداخلته على عناصر ثلاث: 

= قلعية وتاريخ انتمائها للتجمعات القبلية الكبرى: نفزة، وغمارة، وزناتة.

= جذور البنية القبلية لقلعية وبداية تشكلها من خلال وثيقة تقييد نسب قلعية ووثيقة الكعداوي ورسم ممتلكات ايروم

= البنية الإثنية لمحيط تازوضا منذ أواسط القرن التاسع عشر، ارتكز هذا المحور على الدواوير المحيطة لهضبة تازوضا منها : اريحين ، واخنوسن وثغنيمن وإزنودن وإغنوين.

مداخلة المهندس علال قيشوح

تعرض في مداخلتة  إلى الجوانب التقنية للموقع الأثري لتازوضة مبرزا أهم مكوناته من أسوار وابراج واجراف ومغارات ومطامر… وذلك في إطار حدودها التاريخية وطبغرافيتها ومجالها الجغرافي. كما تعرض للجانب العمراني المحلي باعتباره موروثا يستدعي الحفاظ عليه وتثمينه وإدماجه في المحيط العام لهذا الموقع.

  مداخلة الأستاذ ميمون باحكان

تناول السيد باحكان الموضوع من الزاوية البيئة باعتبارها عنصر أساسي يستوجب إدماجه في منظومة التنمية المستدامة ولا سيما ما تعلق منها بمشاريع تثمين المواقع الأثرية، وقد تتطرق في هذا السياق إلى تحليل تطور المجال الغابوي لمنطقة كوروكو وضواحيها اعتمادا على الصور الجوية للمنطقة ابتداء من سنة 1958.

إثر ذلك إنتقل الحضور إلى إثراء النقاش وتقديم اقتراحات حول سبل إعادة الإعتبار لهذا الموقع وللمواقع الأخرى بالمنطقة وكذا تثمينها وإدماجها في المنظومة البيئية والسياحة والإقتصادية مع الترويج والتسويق لها.

كما دعا المتدخلون إلى بذل مزيد من الجهود وانخراط الفعاليات العلمية والجمعوية والمنتخبة… بشكل فعال.

10985893_598350740307151_2054799904135063258_n

11148611_598352996973592_5316125418882509991_n

11156355_598350603640498_333278593362983753_n

11167675_598352246973667_8893215188041355587_n

11182214_598351853640373_1648752013478987347_n

11183447_598351410307084_2240157226933196018_n

11196269_598352110307014_6208145815019038272_n

 

resized_DSC_0147

resized_DSC_0148

resized_DSC_0146

resized_DSC_0145

resized_DSC_0144

resized_DSC_0142

resized_DSC_0141

resized_DSC_0138

resized_DSC_0136

resized_DSC_0134

resized_DSC_0133

resized_DSC_0132

resized_DSC_0131

resized_DSC_0130

resized_DSC_0129

resized_DSC_0128

resized_DSC_0127

resized_DSC_0126

resized_DSC_0125

resized_DSC_0124

resized_DSC_0123

resized_DSC_0122

resized_DSC_0121

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.