اليوم الثلاثاء 24 يناير 2017 - 09:12
أخر تحديث : الأربعاء 8 أبريل 2015 - 12:24 مساءً

جمعية الحي العمالي للتنمية والبيئة بأزغنغان تفتتح أسبوعها البيئي والرياضي

جمعية الحي العمالي للتنمية والبيئة بأزغنغان تفتتح أسبوعها البيئي والرياضي
بتاريخ 8 أبريل, 2015

افتتحت أسبوعيها البيئي السادس والرياضي الثامن الممتد من يوم 6 أبريل إلى 2 ماي 2015 ،على الساعة العاشرة صباحا حيث تسلمت الجمعية الساحة المحاذية لمسجد الحسن الثاني من رئاسة بلدية أزغنغان بحضور رئيس البلدية بالنيابة والوفد المراق له وباشا مدينة أزغنغان وبعض الجمعيات والأعيان والصحافة وفئة عريضة من السكان.

بعد أن تم توقيع  اتفاقية شراكة في الموضوع بين جمعية الحي العمالي  مع ولاية وجدة ،عمالة الناظور وبلدية أزغنغان .

كما أعطت الجمعية في نفس اليوم الإنطلاقة لحملة النظافة.

وفي اليوم الثاني 7 أبريل 2015 على الساعة الثامنة والنصف وبتعاون مع بلدية أزغنغان انطلقت عملية تهذيب وتسوية الأشجار وحملة محاربة الحشرات الضارة بالمبيدات.

resized_a1

resized_a2

resized_a3

resized_a4

resized_a5

resized_a6

resized_a7

resized_a8

resized_a9

resized_a10

resized_a11

resized_a12

resized_a13

resized_a14

resized_a16

resized_a17

resized_a18

resized_a19

resized_a20

resized_a21

resized_a22

resized_a23

resized_a24

resized_a25

resized_a26

resized_a27

resized_a28

resized_a29

resized_a30

resized_a31

resized_a32

resized_a33

resized_a34

resized_a35-(2)

resized_a35

resized_a36-(2)

resized_a36

resized_a37

resized_a38

resized_a39

resized_a40

resized_a41

resized_a42

resized_a43

resized_a44

resized_a45

resized_a46

resized_a47

resized_a48

resized_a49

resized_a50

resized_a51

resized_a52

resized_a53

resized_a54

resized_a55

resized_a56

resized_a57

resized_a58

resized_a59

resized_a60

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.