اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 23:56
أخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 11:58 صباحًا

غاضبون يحتجّون ضد “جبروت برلماني” أمام مقرّ عمالة الناظور

غاضبون يحتجّون ضد “جبروت برلماني” أمام مقرّ عمالة الناظور
بتاريخ 12 أكتوبر, 2015

خرج عدد من سكان منطقة إعزانن، مرفوقين بأطفالهم، للاحتجاج قبالة عمالة إقليم الناظور، مطالبين بوقف ما أسموه “طغيان وتجبّر البرلماني محمد أبركان”؛ وذلك بعد إقدامه على وقف تزويد الجماعة بالكهرباء، ومنع تلاميذها من استعمال النقل المدرسي، حسب ما أورده المحتجون.

الساكنة الغاضبة كانت مؤازرة بفعاليات جمعوية وحقوقية سبق لها أن دعت، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، إلى التضامن مع من اعتبرتهم “مضطهدين”، من خلال المشاركة في الوقفة أمام عمالة الإقليم.

وعن أسباب الاحتجاج، أكد بعض من سكان المنطقة أن البرلماني بالغرفة الأولى، عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبيّة، قد أقدم على قطع التيار الكهربائي عن الجماعة، ومنع أبنائهم من استغلال النقل المدرسي، معتبرين ذلك “انتقاما من الساكنة التي لم تصوت لصالحه خلال انتخابات 4 شتنبر الماضي”.

“ارحل أيها الطاغية” و”أطفال إعزانن يستغيثون” و”ارحل يا قذافي الناظور”؛ هي شعارات من بين أخرى رفعها الغاضبون، مطالبين السلطات المحلية بالتدخل لـ”وقفه عند حده”، و”محاكمته من أجل شططه واستغلاله نفوذه”، حسب تعبير المحتجين.

الوقفة، التي شهدت حضورا أمنيا كبيرا، وجه من خلالها المستاؤون اتهامات لأبركان بالوقوف وراء العديد من التجاوزات والخروقات التي تعرفها المنطقة، متسائلين عن “سر القوة التي يمتلكها”، والتي “تجعل السلطة، في شخص العامل والنيابة العامة، عاجزة عن ردعه، ووقفه عند حده”.

وأكد المشاركون في المظاهرة على ضرورة التحرك لتمكين أبنائهم من استغلال خدمة النقل المدرسي بجماعة إعزانن، وإرجاع الأمور إلى نصابها، معلنين استعدادهم للتصعيد في حال استمرار الوضع على ما هو عليه.

محاولات جريدة هسبريس الإلكترونية للاتصال بالبرلماني الاتحادي، ممثل الأمّة عن دائرة الناظور، باءت كلها بالفشل بعدما ظل هاتفه خارج التغطية، طيلة اليوم، كما أن التواصل مع مقربين منه لم يفض إلى نيل رواية محمد أبركان بخصوص ما يجري.

DSC_0001

DSC_0003

DSC_0007

DSC_0009

DSC_0015

DSC_0017

DSC_0018

DSC_0023

DSC_0026

DSC_0027

DSC_0032

DSC_0035

DSC_0041

DSC_0048

DSC_0049

DSC_0053

DSC_0055

DSC_0056

DSC_0057

DSC_0059

DSC_0061

DSC_0067

DSC_0072

DSC_0074

DSC_0076

DSC_0078

DSC_0084

DSC_0085

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.