اليوم الخميس 30 مارس 2017 - 05:57
أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 1:02 مساءً

ورشة تكوينية لمنسقي الأندية البيئية في المؤسسات التعليمية بإقليم الناظور

ورشة تكوينية لمنسقي الأندية البيئية في المؤسسات التعليمية بإقليم الناظور
بتاريخ 23 أكتوبر, 2015

افتتح السيد عبد الله يحيى النائب الإقليمي بالناظور يومه الجمعة 23 أكتوبر 2015 على الساعة التاسعة صباحا الورشة التكوينية التي تنظمها الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، وتقام خلال يومي الجمعة والسبت 23 و24 أكتوبر، لفائدة 35 أستاذا وأستاذة منسقا للأندية البيئية في المؤسسات التعليمية الابتدائية والإعدادية والثانوية من مختلف جماعات وبلديات إقليم الناظور.

هذه الورشة التكوينية للمكونين في التدبير المدمج للمناطق الساحلية، ينشطها المرصد الجهوي للبيئة والتنمية المستدامة، في إطار مشروع GIZC الذي يرعاه البنك الدولي، ويشرف على التأطير الأستاذ عبد الحفيظ شاقي الأستاذ بكلية العلوم بجامعة محمد الأول بوجدة، خبير مجال التدبير المنذمج للمناطق الساحلية، بحضور الأستاذة بشرى أوجيدي رئيسة المصحلة الجهوية للبيئة ومديرة مرصد بحيرة مارتشيكا؛ وعبد السلام بورجيلة رئيس مصلحة البيئة بالعمالة، إلى جانب مسؤول خلية البيئة بالدرك الملكي بالناظور.

هذه الورشة تندرج في إطار مشروع التدبير المندمج للمناطق الساحلية، التي تشمل أقاليم الدريوش وبركان، إلى جانب إقليم الناظور الذي يضم مناطق رطبة مثل كوركو وبحيرة مارتشيكا ورأس ورك وجزء من مصب نهر ملوية،
وهي مهددة بالتقلبات المناخية والفيضانات، وارتفاع منسوب البحر، الأمر الذي يحتاج جهدا مكثفا حكوميا ومدنيا لحمايتها، ما يستدعي تنظيم مثل هذه الأوراش التكوينية لفائدة الأساتذة الذي يعتبرون همزة وصل بين البحث البيئي والتلميذ، ويعملون على ترسيخ الوعي البيئي في مكونات المجتمع المدرسي وتنمية السلوك البيئي لدى المتعلمين، وهم مطالبون باستثمار المعطيات مع التلاميذ في الأقسام والأندية وتقاسمها مع زملائهم.

 

 

 

 

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.