اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 23:02
أخر تحديث : السبت 7 مايو 2016 - 12:56 مساءً

أساتذة يكرمون زملاءهم بمراكش

أساتذة يكرمون زملاءهم بمراكش
بتاريخ 7 مايو, 2016

في إطار الأنشطة الاجتماعية التي دأب عليها نساء ورجال التعليم في تكريم زملائهم في العمل، نظمت مدرسة سيدي يوسف بن علي بمراكش بتنسيق مع جمعية الكتاب وبتعاون مع جمعية آباء وأولياء التلاميذ، حفل تكريم لكل من السادة: خليفة الشحيمي ومبارك حيدوس والسيدة زهرة الراجي وهم اساتذة بالمؤسسة، بمناسبة إحالتهم على التقاعد حيث أقيم الحفل يوم الجمعة 6 ماي 2016 ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء بساحة المؤسسة، وبعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم، انطلقت أشغال الحفل بعد النشيد الوطني حيث شمل البرنامج أناشيد للأطفال ومسرحيات تربوية هادفة، كما ألقى رئيس المؤسسة كلمة ترحيبية بالضيوف واشاد بمجهودات الأساتذة وكافة الأطر، وألقى الضيوف كلماتهم التي عبروا فيها عن سعادتهم الكبيرة للاحتفاء بأطر المؤسسة وذكر الأستاذ عبر البر حدادي رئيس جمعية الكتاب في كلمته بأن مثل هاته المحطة لاتنسى سواء بالنسبة للمحتفى به أو الحاضرين للحفل وهنأ المتقاعدين بسيرتهم المليئة بالعطاء والتضحية واعتبرهم جيلا ذهبيا لا يعوض.

وبعد توزيع الهدايا على الأساتذة المتقاعدين من طرف كل الجهات الحاضرة (مجلس المقاطعة، جمعية الكتاب، جمعية آباء وأولياء التلاميذ، رابطة آباء وأولياء التلاميذ، أصدقاء المحتفى بهم، أطر المؤسسة، تلاميذ المؤسسة…) أعطيت الكلمة للمحتفى بهم الذين عبروا عن سعادتهم الكبيرة لهذا الاهتمام وعبروا في كلمات جد مؤثرة عن إحساسهم المختلط بالفرح والحزن في آن واحد، إلا أن سنة الحياة تفرض هذا فكما كرموا زملاء لهم سابقين فهاهم يكرمهم زملاؤهم واصدقاؤهم، هذا وقد حضر الحفل أقارب المحتفى بهم وأصدقائهم.

واختتم الحفل باستراحة شاي على الساعة الثامنة والنصف مساء.

1

2

3

4

6

8

9

10

11

12

13

14

16

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.