اليوم الثلاثاء 17 يناير 2017 - 04:50
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2015 - 1:12 مساءً

أكثر من نصف مليون مترشحا ومترشحة يجتازون امتحانات البكالوريا

أكثر من نصف مليون مترشحا ومترشحة يجتازون امتحانات البكالوريا
بتاريخ 10 يونيو, 2015

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أن العدد الإجمالي للمترشحين الذين سيجتازون الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا برسم دورة يونيو 2015 ، يبلغ 507413 مترشحا ومترشحة، من بينهم 217750 مترشحة وهو ما يمثل 42,9 في المائة من مجموع المترشحين.

وقد عرف عدد المترشحين والمترشحات هذه السنة ارتفاعا بنسبة 2,9 في المائة ، وارتفعت نسبة ترشيح الإناث بـ 2,6 في المائة ونسبة ترشيح الذكور بـ 3 في المائة مقارنة مع دورة يونيو 2014.

وظل عدد مترشحي التعليم العمومي مستقرا حيث بلغ 307825 مترشحا ومترشحة، فيما عرفت ترشيحات الأحرار ارتفاعا ملموسا بعد أن بلغت 170638 مترشحا ومترشحة بنسبة زيادة بلغت 7,4 في المائة مقارنة مع دورة 2014. ويمثل المترشحون الأحرار لدورة هاته السنة 33,6 في المائة من مجموع المترشحين. كما بلغ عدد المترشحين الوافدين من التعليم الخصوصي 28950 مترشحة ومترشحا.

وبخصوص الترشيحات حسب أقطاب الشعب، فقد بلغ عدد المترشحين في قطب الشعب الأدبية والأصيلة 244072 مترشحا ومترشحة ،مقابل 263341 مترشحا ومترشحة في مسالك الشعب العلمية والتقنية، وهو ما يمثل على التوالي 48,1 في المائة و 51,9 في المائة من مجموع المترشحين.

ويجدر التذكير بأن اختبارات الدورة العادية لهذه الامتحانات ستجرى بالنسبة لكل الشعب وكل أنواع المترشحين أيام 9 و10و11 يونيو 2015، لتخصص الفترة الممتدة بين 12 و21 يونيو 2015 لإنجاز عملية التصحيح والتي ستكون متبوعة بإتمام عملية مسك النقط وعقد المداولات ، ثم الإعلان عن نتائج الدورة يوم 24 يونيو2015.

أما اختبارات الدورة الاستدراكية للامتحان الوطني الموحد للبكالوريا فستجرى أيام 7 و8 و9 يوليوز ليتم الإعلان عن نتائجها يوم 18 يوليوز2015.

BAC_2015_090615

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.