اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 11:46
أخر تحديث : الإثنين 28 ديسمبر 2015 - 2:49 مساءً

إحباط مجموعة من الاعتداءات الإرهابية في أوروبا بفضل المغرب

إحباط مجموعة من الاعتداءات الإرهابية في أوروبا بفضل المغرب
بتاريخ 28 ديسمبر, 2015
أكد السيد عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن التعاون بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيراتها الأوروبية مكن من إحباط مجموعة من الاعتداءات الإرهابية في أوروبا.

 وقال السيد الخيام في حوار نشرته جريدة لاديرنيير أور (آخر ساعة)، البلجيكية، في عددها ليوم الإثنين، إن اعتداءات وشيكة كانت تستهدف عددا من البلدان الأوروبية، خاصة فرنسا وإسبانيا وبلجيكا، قد تم إحباطها، مؤخرا، بفضل تبادل معلومات استخباراتية هامة بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيراتها الأوروبية. وأوضح مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية أن المغرب لا يحتفظ لنفسه أبدا بالمعلومات التي تكتسي أهمية قصوى بالنسبة لأمن البلدان الأخرى، مشيرا إلى أن المملكة تدافع على أمن شركائها وجيرانها الأوروبيين لأن أمنها رهين بأمن شركائها.

وكمثال على فعالية التعاون بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيراتها الأوروبية، أشار السيد الخيام إلى تفكيك خلية إرهابية في فيرفيي (جنوب بلجيكا)، وتحديد مكان المشتبه فيه الرئيسي في اعتداءات باريس الأخيرة عبد الحميد ابا عوض بفضل المعلومات التي قدمتها السلطات المغربية.

وأكدت الجريدة البلجيكية على أن المغرب يوجد في طليعة الدول التي تحارب الإرهاب، والذي يتوفر على أحد أفضل الأجهزة الاستخباراتية في العالم.

وأشارت إلى أن المغرب قدم معلومات مهمة لمساعدة البلدان الأوروبية على تعقب الإرهابيين الذي فروا عقب الاعتداءات على باريس. وأكدت أن استقبال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والاتصال الهاتفي بين عاهل بلجيكا الملك فيليب وجلالة الملك عقب اعتداءات باريس لم يكونا محض صدفة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.