اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 00:22
أخر تحديث : الأربعاء 10 يونيو 2015 - 3:13 مساءً

فيديو: احتجاجات لتلاميذ الدار البيضاء إثر تسريب أسئلة امتحان الباك ساعات قبل بدئه

فيديو: احتجاجات لتلاميذ الدار البيضاء إثر تسريب أسئلة امتحان الباك ساعات قبل بدئه
بتاريخ 10 يونيو, 2015

شهدت ثانوية بمنطقة ليساسفة بالدار البيضاء، صبيحة اليوم احتجاجات قوية للمترشحين لامتحانات الباكالوريا مع عائلاتهم، وذلك بعد توقيف كل المترشحين، بسبب تسريب في مادة الرياضيات، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية، موضحة أن الأساتذة حاولوا في البداية إقناع التلاميذ بأن الامتحانات لم تسرب، وبإمكانهم تدارك الأمر بالعودة إلى قاعات الامتحانات واجتياز الاختبارات. إلا أن التلاميذ الممتحنين غادرون القاعات ونظموا وقفة احتجاجية أمام الثانوية، رددوا أثناءها شعارات التنديد والاستنكار لما اعتبروه “عدم تكافؤ الفرص الذي تتغنى به الوزارة ومعها الحكومة بجميع مكوناتها”.
تسريب اختبار الرياضيات أكده رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، والذي اتهم في تصريحات للجريدة جهات وصفها بكونها “تفتقد للحس الوطني، بسعيها إلى التشويش على السير العادي لامتحانات الباكالوريا في المغرب”.

وأفضى تسريب امتحان الرياضيات بالعشرات من التلاميذ في بعض المؤسسات التعليمية بالدار البيضاء خاصة، إلى الاحتجاج والدخول في مناوشات مع المراقبين التربويين، ورجال الأمن الذين حاولوا إقناع المرشحين للعودة إلى قاعات الامتحان.

وخرج تلاميذ في احتجاجات أمام مقر مؤسساتهم التعليمية في منطقة ليساسفة، وبن مسيك، وغيرهما، احتجاجا على تسريب امتحان الباكالوريا في مادة الرياضيات، فيما حاولت السلطات المحلية امتصاص غضب التلاميذ وأولياء أمورهم.

وزير التربية الوطنية انتقد الأشخاص الذين يقفون وراء هذه التسريبات، والتي اكتسحت المواقع الاجتماعية، منذ الساعة السابعة صباحا، وقال في تصريح مقتضب “بالفعل علمنا بتسريبات اليوم، وسنفتح تحقيقا في الموضوع، وسنتابع كل من ثبت تورطه في هذا الأمر”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.