اليوم الخميس 23 مارس 2017 - 02:19
أخر تحديث : الثلاثاء 22 سبتمبر 2015 - 11:51 صباحًا

ارتفاع عدد الشيكات المرفوضة و’مستوى مقلق’ لمرفوضات الكمبيالات

ارتفاع عدد الشيكات المرفوضة و’مستوى مقلق’ لمرفوضات الكمبيالات
بتاريخ 22 سبتمبر, 2015

بنك المغرب يدعو إلى اتخاذ تدابير زجرية لإعطاء هذه الوسيلة مصداقية السحب النقدي يستحوذ على القسم الأكبر من العمليات عن طريق البطاقات البنكية

عزا بنك المغرب، في تقرير أصدره أخيرا، حول آليات الدفع المتبادلة عن طريق الدوائر ما بين البنكية برسم سنة 2014، هذا المستوى إلى ارتفاع الرفض المسجل خلال أكتوبر الماضي بنسبة 2.92 في المائة، بسبب يوم إضراب لم تعالج فيه الشيكات بذريعة سبب تقني.
وأوضح بنك المغرب أن رفض الشيكات وإرجاعها لعدم وجود الرصيد أو نقص فيه واصل هيمنته على مجموع الشيكات المرفوضة بحوالي 55 في المائة.
وأفاد التقرير أن نسبة رفض الكمبيالات الموحد ناهز 18.1 في المائة، مقابل 17.4 في المائة المسجلة سنة 2013، وأن هذه النسبة تبقى مقلقة، خصوصا أن أزيد من 90 في المائة من المرفوضات كانت بسبب غياب أو نقص في الرصيد.
ودعا بنك المغرب إلى التصدي لهذا المستوى المقلق المتعلق بارتفاع مرفوضات الكمبيالات، باتخاذ تدابير زجرية ضد عدم دفع الكمبيالات في موعدها، لإعطاء هذه الوسيلة مصداقية.
وعرفت سنة 2014، حسب التقرير، التحكم في عمليات الرفض، وناهز معدل الرفض 53 في المائة مقابل 53.3 في المائة سنة 2013، و58 في المائة خلال 2012، مؤكدا على ضرورة وضع إجراءات استعجالية وتنفيذ تدابير وقائية، قادرة على خفض نسبة الإشعار بالاقتطاع المرفوضة لعدم كفاية الرصيد ساعة الدفع، ما سيمكن من الحد من المستوى “المبكي لمعدل الإشعار بالاقتطاع”، الذي تضاعف معدل نموه خلال السنة الماضية، وانتقل من 3.3 في المائة سنة 2013 إلى 6.6 في المائة سنة 2014.
من جهة أخرى، أفاد بنك المغرب أن الأداء بواسطة البطاقات البنكية، من بينها الدفع عن طريق الشباك الأوتوماتيكي والإنترنت، بلغ 29.7 مليون عملية بقيمة 14.3 مليار درهم، ما يمثل نموا بنسبة 16.4 في المائة من حيث العدد و17.4 من حيث القيمة.
وعلى مستوى التبادل عن طريق شبابيك الأداء الإلكترونية، أوضح التقرير أن حصة الأداء عن طريق البطاقات البنكية تمثل 78 في المائة من مجموع العمليات، متبوعة بالأداء عن طريق الشبابيك الأوتوماتيكية بحصة 14.5 في المائة، مقابل 16.9 في المائة خلال 2013.
وعزا تقرير بنك المغرب نمو الأداء عن طريق البطائق إلى ارتفاع الأداء عبر شبابيك الأداء الإلكترونية بحوالي 23.3 مليون عملية بقيمة 13 مليار درهم، مسجلا ارتفاعا بنسبة 20.2 في المائة من حيث العدد، و18.5 في المائة من حيث القيمة، مقارنة مع السنة الماضية.
وأبرز أنه، رغم انخفاض الأداء عبر الإنترنيت، إلا أن هذه الوسيلة حافظت خلال السنة الماضية على ارتفاعها بحوالي 16 في المائة من حيث العدد، و15 في المائة من حيث القيمة، مقابل 42.3 في المائة من حيث العدد و28.1 في المائة من حيث القيمة المسجلة خلال السنة الماضية، وأن الاحتفاظ بهذا النمو كان من خلال مضاعفة خدمات الأداء عبر الإنترنيت بحوالي 2 مليون عملية بقيمة تجاوزت مليار درهم.
وسجل التقرير أن السحب النقدي ما زال يستحوذ على القسم الأكبر من العمليات عن طريق البطاقات البنكية، وأن عدد عمليات السحب بالمغرب عن طريق البطاقات الصادرة أو التي تديرها مؤسسات القرض المغربي في السنة الماضية ناهز 219 مليون عملية، بقيمة إجمالية بحوالي 188 مليار درهم، مقابل 199 مليون عملية، وقيمة 167 مليار درهم خلال 2013.
وعن المعاملات بالبطاقات البنكية الدولية بالمغرب، أوضح التقرير أنها وصلت إلى 12.3 مليون عملية، وقيمة 18.4 مليار درهم، ما يمثل نموا طفيفا مقارنة مع سنة 2013، التي سجلت 11.3 مليون عملية بقيمة 17.6 مليار درهم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.