اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 02:18
أخر تحديث : الأربعاء 6 يناير 2016 - 9:11 صباحًا

الأساتذة المتدربون.. تنوعت أشكال الاحتجاج والهدف واحد +صور

الأساتذة المتدربون.. تنوعت أشكال الاحتجاج والهدف واحد +صور
بتاريخ 6 يناير, 2016

عاش الشارع المغربي خلال بداية الموسم الجديد، على إيقاع هزات متتالية بسبب مشاريع القوانين التي أثارت غضب شريحة كبيرة من الشباب العاملين بقطاعي التعليم والصحة. ولم يخمد لهيب  احتجاجات الطلبة الأطباء، حتى انتقلت الاحتجاجات إلى قطاع التعليم الذي يعيش منذ الأسابيع الماضية على صفيح ساخن، طبعته موجة عارمة من الاحتجاجات المتنوعة.

وتعددت الأشكال التي عبرها  بها الغاضبون على  المرسومين الذين صادق عليهما المجلس الحكومي مؤخرا في قطاع التعليم. وعرفت أغلب مراكز التكوين التابعة لوزارة التربية الوطنية المغربية خلال الثلاث الأشهر الماضية، مشاهد لم يسبق لها مثيل في تاريخ احتجاجات الطلبة الاساتذة في تاريخ المغرب الحديث.

مرسومين.. 

تنوعت أساليب احتجاج الأساتذة المتدربون، ضد المرسوم 558-15-2  الذي يفصل التوظيف عن التكوين في شأن النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية، والذي  صادق عليه المجلس الحكومي، في 23 يوليوز  الماضي،  والقاضي بـ ”حرمان خريجي  المراكز التربوية من التوظيف المباشر بعد نجاحهم في امتحانات التكوين”، إلى جانب  المرسوم 589-15-2 الذي يقلص المنحة الشهرية للمتدربين من 2450 درهم كراتب أساسي إلى 1200 منحة شهرية خلال سنة التكوين. وهو ما اعتبره الأساتذة المتدربون إجحافا في حقهم.

الرد الرسمي لم يتأخر، فوزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، يعتقد في تصريح سابق له، أن  المرسومين يعتبران من أهم الإصلاحات التي جاءت بها الحكومة خلال ولايتها،  فيما يرى الأساتذة المتدربون، من جانبهم، أنه “بعد قضائهم لسنة كاملة من التكوين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، سيجدون أنفسهم أمام مباراة جديدة للتوظيف يشترط فيها “كوطا” لعدد المناصب طبقا لقانون المالية.

وفي الوقت الذي تحتضن فيه  مراكز التكوين 10 ألاف أستاذا متدربا في الوقت الحالي، سيتم توظيف 7 ألاف منهم فقط بعد سنة من التدريب، طبقا للمرسوم الجديد، وسيتم التخلص من 3 ألاف أستاذ  بعد ذلك. بالإضافة إلى أنهم، خلال فترة التدريب، سيجدون أنفسهم أمام منحة غير قادرة على تغطية تكاليف معيشتهم اليومية والتي قلصت إلى النصف بقرار حكومي.  هذه القرارات، فجرت غضبا عارما في صفوف  الأساتذة المتدربين، مما أدى بهم إلى الاحتجاج في شوارع المملكة بطرق مختلفة.

لوحات تعبيرية

قبيل تنظيم المسيرة الوطنية التي شارك فيها حولي 20 ألف أستاذا وطالبا، بالعاصمة الرباط، والتي دعت إليها “التنسيقية الوطنية للأستاذة المتدربين” الأربعاء الماضي،  برزت داخل مراكز التكوين  لوحات تعبيرية  رسم بها الأساتذة بأجسادهم رسائل مختلفة، عبرت في المجمل عن رفضهم للمرسومين، وللمباراة.

وتغيرت رسائل  اللوحات الفنية تم تعميم صورها على مواقع التواصل الاجتماعية ومنذ بداية الاحتجاجات، وعرفت هذه الأشكال التعبيرية انتشارا وتفاعلا كبيرا من قبل نشطاء الفضاء الرقمي، حيث أظهرت عددا من الأساتذة يشكلون حروفا أبجدية باللغة العربية بأجسادهم، لتشكيل جمل متنوعة في عدد من المدن المغربية، من بينها وجدة، ومراكش، وطنجة، وكان أبرز ما رسمته أجسادهم جملة ”لا للمرسومين” ”لا للمباراة”.

ولم يكتف الأساتذة  بالاحتجاج داخل مراكز التكوين وارتداء أشرطة حمراء داخل هذه المراكز، بل اقتبس بعضهم، صيغ  الاحتجاج الجديدة التي برزت إبّان احتجاج الطلبة الأطباء، حيث قاموا بتقمص دور “شخصيات بائعي البيض” في الشوارع للدلالة على الحالة المزرية التي يعيشها الأساتذة المتدربون.

أغاني من تأليفهم وألحانهم..

إلى جانب التعبير بأشكال الاحتجاج  التقليدية، قام الأساتذة بإعداد أغنية ”أنا أستاذ الغد”  التي حملت العديد من الرسائل المباشرة لوزير  التربية والتعليم، رشيد بلمختار.

وفي هذا الصدد قال الفنان الشاب جمال تعمارت، الذي شارك في العديد من الإنتاجيات التلفزية المحلية والدولية والعديد الأفلام السينائية المطولة، قبل أن يلتحق بمراكز التكوين كأستاذ متدرب، لـ”لكم” إن إصرارهم على إعداد أغنية “أنا أستاذ الغد” بفيديو كليب احترافي، يأتي على خلفية دفاعهم عن قضية الأساتذة المتدربين بلغة فنية بسيطة ومفهومة، مضيفا، “أن أشكال النضال متنوعة، لكن الفن له دور كبير في إيصال القضية بحيثياتها وبطريقة سلسة وسهلة الفهم، ”فكم من قضية وصلتنا من خلال صورة أو أغنية أو من مجرد مشهد في مسرحية أو فيلم، يضيف المتحدث، مؤكدا أن “هذا لا يعني أن النضال بالميدان لا يجدي بالنفع بل كل هذه الأشكال تشكل فقرات لعمود القضية التي نناضل من أجلها” يردف المتحدث.

وأضاف جمال أحد المشاركين في إعداد الأغنية التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، في حديثه لـ”لكم” أن الفن يجب أيضا أن يدرس، منتقدا أشكال التدريس التقليدية، ومعتبرا أن التعليم بالمغرب ينتقل  من بيداغوجية فاشلة إلى أفشل منها حتى أصبحت المنظومة التعليمية المغربية مختبرا للبيداغوجيات الفاشلة، على حد تعبير جمال.

مقاطعة الدروس

قاطع الأساتذة المتدربون دروسهم منذ 22 أكتوبر  الماضي، للتعبير عن احتجاجهم، وحسب بعض التقارير، فقد وصلت نسبة  المقاطعة إلى 100% في  في العديد من المراكز، كطنجة، مكناس، تطوان، القنيطرة، العيون، اكادير، بني ملال، وجدة، خنيفرة، الجديدة، آسفي، تازة، الناظور، ولم يكتف الأساتذة بمقاطعة دروسهم التطبيقية والنظرية بل اغتنموا الفرصة لنقاش أفاق معركتهم ضد المرسومين، ونظموا حلقيات نقاش مطولة، وأسسوا لجان متابعة، أدت إلى تأسيس أول التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين كإطار وطني يجمعهم.

المسيرة الوطنية

وللتعبير عن رفضهم للمرسومين الجديدين، اختارت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، صيغ الاحتجاج التقليدية، وذلك بنزولهم للشارع للاحتجاج من أجل نيل حقوقهم. وفي مسيرة وصفت بالحاشدة نظمت الخميس 17 دجنبر الماضي بالعاصمة الرباط، رفع المحتجون شعارات تدعوا إلى إصلاح المنظومة التربوية وإسقاط المرسومين.

وجابت المسيرة التي شارك فيها الآلاف من الطلبة الأساتذة، شارع محمد الخامس بالعاصمة الرباط، لتتوقف أمام مقر البرلمان ثم  أمام وزارة التربية الوطنية، وقد سبقت المسيرة وقفات متفرقة أمام مراكز التكوين في عدة مدن، نبهت إلى خطورة  الوضع الذي يعيشه الأساتذة المتدربون بعد إعلان اعتماد المرسومين من قبل الحكومة.

# هاشتاج

كما الساحات ومراكز التكوين، انتقلت احتجاجات الأساتذة المتدربون إلى مواقع التواصل الاجتماعي لإيصال رسائلهم، ومنذ عدة أسابيع انتشر هاشتاج “#لا_ للمرسومين”  الذي انتشر على  تويتر وفايسبوك، ليحتل مراكز متقدمة ضمن “الهاشتاكات” المشهورة على تويتر.

ورافق الهاشتاك، صورًا تحمل دلالات على استمرار معركة الأساتذة على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.