اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 12:57
أخر تحديث : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 4:05 مساءً

التحقيق مع تركيين ومغربي كانوا يخططون لاختلاس أموالٍ لـ”داعش”

التحقيق مع تركيين ومغربي كانوا يخططون لاختلاس أموالٍ لـ”داعش”
بتاريخ 3 ديسمبر, 2015

أكدت الأبحاث الجارية بخصوص قضية المواطنين التركيين وشريكهما المغربي الذين تم إيقافهم بتاريخ 26 نوفمبر 2015، من طرف المصالح الأمنية في مدينة وجدة، لتورطهم في عمليات اختلاس، وقرصنة المكالمات الهاتفية لإحدى الشركات الوطنية للإتصالات، أنّ أحد هذين التركيين المواليين لما يسمى بـ “داعش”، كان يخطط إلى تخصيص جزء من الأموال المُتحصل عليها من هذه العمليات الإجرامية، لتمويل أنشطة التنظيم المُتطرف السالف الذكر في الساحة السورية العراقية وخارجها.

وأثبت البحث أيضًا أنّ هذا المواطن التركي الذي ساهم في تسهيل عودة مقاتلين إلى أوربا تحت غطاء لاجئين سوريين، قد تم تعيينه من طرف قادة “داعش” مسؤولًا لـ”اللجنة الشرعية” لكتيبة تابعة إلى هذا التنظيم المتطرف في ريف حماة في سورية.

وكان أمن وجدة، أوقف الخميس المُنقضي تركيين ومغربيًا، متورطين في عمليات اختلاس المكالمات الهاتفية لإحدى الشركات الوطنية للإتصالات، باستعمال معدات تقنية متطورة.

وسبق لأحد التركيين أن سكن في أحد معسكراته الموجودة داخل ريف “حماة” في سورية، وتلقى تدريبات على استعمال أسلحة خفيفة وثقيلة، كما شارك ضمن صفوفه في معارك قتالية ضد الجيش السوري.

كما أثبت البحث أنّ هذين التركيين اللذين يسكنان في مدينة تركية حدودية مع سورية، لهما ارتباطات مع قادة ميدانيين لهذا التنظيم المتطرف من أجل تقديم الدعم اللوجستيكي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.