اليوم الخميس 23 مارس 2017 - 23:59
أخر تحديث : الخميس 13 أغسطس 2015 - 10:05 صباحًا

الجمارك تطلق نظاما للتعشير الإلكتروني للبضائع بواسطة البطاقات البنكية

الجمارك تطلق نظاما للتعشير الإلكتروني للبضائع بواسطة البطاقات البنكية
بتاريخ 13 أغسطس, 2015

أعلنت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، أمس الأربعاء عن إطلاق نظام للتعشير الإلكتروني للبضائع بواسطة البطاقات البنكية، عبر الإنترنيت.

وأوضحت الإدارة في بلاغ أن هذا النظام الجديد الذي يحمل اسم “بدر”، والذي تم إحداثه بتنسيق مع الخزينة العامة للمملكة، يتيح للفاعلين الاقتصاديين تسجيل بضائعهم في الجمرك عن بعد سواء عند الاستيراد أو التصدير (ويمكن الولوج لنظام بدر عبر الأنترنت أو عبر نظام التبادل الإلكتروني للوثائق – أو دي إي)، ودفع المبالغ والرسوم المستحقة.

وتم وضع هذا النظام وفق تصور يجعل استعماله سريعا وبسيطا، عبر الارتباط بنظام “بدر” واختيار العمليات الجمركية المراد تسويتها، بحيث يتوصل الفاعل الاقتصادي المعني بالأمر بوصل الأداء عبر البريد الالكتروني بمجرد القيام بالعملية.

وفضلا عن ذلك، يتيح هذا النظام للمعشر إمكانية القيام بالعديد من العمليات مباشرة من مقر إقامته، وذلك بدءا من تسجيل تصريحه حتى أداء الرسوم والضرائب، ويخول معرفة مرحلة أي عملية تعشير وفي أي وقت.

ونظام “بدر” هو نظام معاملاتي وضع لكل المتدخلين في السلسلة اللوجيستية للتعشير ويخص بشكل مباشر أو غير مباشر كافة الفاعلين في التجارة الخارجية من معشرين، ومستوردين ومصدرين وناقلين ووكلاء بحريين وناقلين جويين ومستغلي مخازن وساحات الاستخلاص الجمركي والمصالح الوزارية للصناعة والفلاحة والصحة والنقل وتلك التابعة لمكتب الصرف والوكالة الوطنية للموانئ، والأبناك وغيرها.

ووضعت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة رهن إشارة الفاعلين المعنيين مزيدا من المعلومات حول هذا النظام عبر موقعها الالكتروني (دوبل في دوبل في دوبل في.دوان.غوف.ما) في الفضاء المخصص للمقاولات والمهنيين.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.