اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 19:58
أخر تحديث : الخميس 14 يوليو 2016 - 6:16 مساءً

الحكومة المغربية تقرر إيقاف استيراد النفايات الإيطالية

الحكومة المغربية تقرر إيقاف استيراد النفايات الإيطالية
بتاريخ 14 يوليو, 2016

قررت الحكومة المغربية الخميس 14 يوليوز الجاري إيقاف استيراد النفايات بشكل عام، وإيقاف استعمال شحنة النفايات اﻹيطالية التي أثارت جدلا واسعا في المملكة.

وقال وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي عقب اجتماع للمجلس الحكومي إن “الحكومة قررت إيقاف استعمال الشحنة الحالية موضوع الجدل”، مشيرا إلى أن الخطوة تأتي في انتظار “انتهاء تحريات من أجل اتخاذ قرار نهائي في حقها”.

وفي حين سبق لوزيرة البيئة حكيمة الحيطي أن صرحت أن وزارة الداخلية فتحت تحقيقا في موضوع النفايات، أوضح المتحدث باسم الحكومة أن “هناك قرارا حكوميا آخر بهدف الإيقاف النهائي لاستيراد أي شحنة أخرى من النفايات من أي وجهة”.

ورخصت وزارة البيئة المغربية في الآونة الأخيرة استيراد 2500 طن من النفايات المطاطية والبلاستيكية من إيطاليا، وحاولت دون جدوى إقناع المواطنين الغاضبين بأن تلك النفايات “مواد طاقة بديلة”.

وتعرضت الحيطي إلى حملة شنها مغاربة على فسبوك وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، فيما ساءل نواب الوزيرة وطالبوا بتوضيحات خصوصا أن الحكومة تبنت قبل فترة قرارا بحظر الأكياس البلاستيكية في البلاد دخل حيز التنفيذ في الأول من الشهر الجاري، وأثار هو الآخر جدلا في المملكة لكن نسبة المؤيدين له تجاوزت نسبة المعارضين.

وهذا فيديو لبرلمانية من إحدى الأحزاب المعارضة تطرح أسئلة على الوزيرة وتتهم الحكومة “باستبلاد المغاربة”.​

واستخدم مغاربة على تويتر الهاشتاغ المغرب ليس مزبلة للتعليق على قرار الحكومة التراجع عن استيراد الأزبال الإيطالية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.