اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 12:13
أخر تحديث : الخميس 19 مايو 2016 - 9:27 صباحًا

الخارجية المغربية تستدعي السفير الأمريكي بالرباط بسبب “تقرير حقوق الإنسان”

الخارجية المغربية تستدعي السفير الأمريكي بالرباط بسبب “تقرير حقوق الإنسان”
بتاريخ 19 مايو, 2016
استدعت الخارجية المغربية الاربعاء السفير الامريكي في المغرب بحضور مدير المخابرات الخارجية لتبليغه احتجاجها على ما تضمنه تقرير الخارجية الأمريكية بشأن وضع حقوق الإنسان في المغرب

وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، إنه تم أمام السفير الأميركي دوايت بوش “استعراض ثلاث حالات تؤكد التلاعب الثابت، والأخطاء الفادحة المرتبطة بالوقائع في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول وضعية حقوق الإنسان بالمملكة”.

وذكر البيان حالتين لناشطين حكما بالسجن لادعائهما التعرض للتعذيب إضافة إلى حالة صحافي ثالث حكم بالسجن أربعة أشهر مع وقف النفاذ بتهمة التشهير بمدير المخابرات الداخلية.

وانتقد تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الصادر في أبريل أوضاع حقوق الإنسان في المغرب بشدة، حيث تحدث عن “استخدام مجموعة من أساليب التعذيب على يد قوات الأمن لنزع الاعترافات بالجرائم، إضافة لعدم وجود تحقيقات ومحاكمات للافراد المتهمين بالتعذيب”.

واعتبر التقرير نفسه أن “أوضاع السجون المغربية سيئة، ولا تخضع للمعايير الدولية”، مؤكدا أن “الحكومة (المغربية) تستخدم بعض القوانين لتقييد منظمات حقوق الانسان المستقلة والصحافة ووسائل الاعلام”.

وبحسب المتحدث باسم الخارجية المغربية فإن “الحكومة المغربية تأمل أن لا تنكر الخارجية الامريكية هذه الحالات الملموسة، كما أن المغرب الواثق من تأكيداته، يمتلك أدلة أخرى على حالات أخرى، وهو مستعد لإثبات طابعها الزائف”.

ووصف المصدر نفسه ما ورد في تقرير الخارجية الأمريكية ب”المزاعم الخطيرة التي تعطي الانطباع بأن هذه المؤسسات لا تقوم بمهامها، بل وتشكل إهانة لالتزامها الفاعل ولتفاني أعضائها”.

وبحسب الخارجية المغربية فإن “رد فعل المتحدث الأمريكي يؤكد شك المغرب بشأن مدى جدية الخارجية الأمريكية واستعدادها التعاون مع الحكومة المغربية، حتى تظهر الحقيقة التي نطالب بها بإلحاح، وتتم إدانة المناورات والأكاذيب”.

وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية المغربية الثلاثاء أن “مضمون التقرير الصادر في 13 أبريل الماضي، افترائي بشكل حقيقي، ويفتقر للدقة وبعيد عن الحقائق”، مشيرا إلى أن الخارجية الأمريكية اعتمدت على “مصادر غير موثوقة، ومعادية سياسيا”.

وأضاف البيان نفسه أن “المعلومات المتضمنة في التقرير الأمريكي غير دقيقة، والتقييمات لا أساس لها من الصحة، والاستنتاجات كانت عامة ومتسرعة والإسقاطات جاءت مبالغا فيها بناء على حالات معزولة”.

وأكدت وزارة الداخلية المغربية أن “المغرب لا يقبل تلقي الدروس من أي كان، ولم يشعر قط بأي حرج من النقد البناء أو من المؤاخذة المعللة والموضوعية”، مشيرة إلى أن التقرير أصبح أداة سياسية بين أياد تنقصها أية دقة وموضوعية.

واتهم البيان المحاورين الامريكيين الرسميين ب”العجز عن الرد بوضوح على الحجج والاحتجاجات المتكررة للسلطات المغربية، وذلك منذ سنوات عدة”، مضيفا أن المغرب “يجد نفسه مجبرا على اللجوء الى كافة السبل الممكنة لفضح انزلاقات هذا التقرير، والمغرب لم يعد يرغب في تلقي أجوبة تملصية (.. بل يريد) أجوبة واضحة، حالة بحالة”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.