اليوم الثلاثاء 24 يناير 2017 - 21:14
أخر تحديث : الإثنين 9 نوفمبر 2015 - 11:20 صباحًا

الخلفي: الاستثمارات في الصحراء ستصل إلى 160 مليار درهم

الخلفي: الاستثمارات في الصحراء ستصل إلى 160 مليار درهم
بتاريخ 9 نوفمبر, 2015

اعتبر مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن الإعلان عن النموذج التنموي الجديد للأقاليم الصحراء هو جواب مغربي بأبعاد اقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية، ينبني على الثقة في الإنسان وعلى الحكامة الجيدة.

وأضاف الخلفي، في تصريح للصحافة بمدينة العيون، أن المغرب بدأ صفحة جديدة من أجل جعل الصحراء مركزاً للتنمية ومشعاً على إفريقيا، ونموذجاً يجيب على إشكاليات التنمية والعدالة والاستقرار في الصحراء الكبرى.

وأوضح الخلفي أن البرنامج الجديد للتنمية القاضي بتعبئة 77 مليار درهم في السنوات المقبلة يستند على ما استثمر في الأربعين سنة الماضية، مشيراً أن قيمة الاستثمارات في 40 سنة بلغت ما يقارب 80 مليار درهم، وبموجب هذا البرنامج الجديد سيتم رصد نفس المبلغ في عشر سنوات فقط، أي في ظرف 50 سنة إجمالي الاستثمارات في الصحراء سيصل إلى 160 مليار درهم.
وتتوفر أقاليم الصحراء على خمس مطارات وخمسة موانئ، وبنية تعليمية لأزيد من 100 ألف تلميذ، كما أن التزويد بالماء بجميع أقاليم الصحراء يصل 95 في المائة، وتسجل نسبة التمدرس 97 في المائة نسبة، كما أن الصحراء تسجل فيها أدنى معدلات الفقر في المغرب ككل.

الخلفي قال “إن هذه المرحلة الجديدة التي تم الإعلان عنها عنواها الفصل والحسم مع كل من يتآمر على وحدة المملكة وعلى استقرارها وأمنها”، وأضاف أيضاً أن الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء أشار إلى الفشل الجزائري الذريع في المخيمات وحملها المسؤولية فيما يقع في تندوف.

وأشار الخلفي أن الرسالة التي يوجهها المغرب للعالم اليوم بالإعلان عن هذا النمودج التنموي الجديد هو أن الأمل على مستوى الصحراء الكبرى ينطلق من الصحراء المغربية، وشدد على أن المغرب حاسم في قضيته الوطنية، بلاءات ثلاثة: لا للتقسيم، لا للولاء لجهات لأجنبية، ولا لأي مشروع دولة فاشلة لن تزيد إلا من شروط التوتر في المنطقة.

وأعلن أمس السبت بمدينة العيون، بحضور الملك محمد السادس وأعضاء الحكومة، عن النموذج التنموي الجديد لأقاليم الجنوبية الذي يتطلب استثمارات بقيمة 77 مليار درهم، يروم خلق أقطاب تنافسية، ويستند على دعامات أساسية هي تقوية محركات التنمية ومصاحبة القطاع الانتاجي وإدماج المقاولات الصغرى والمتوسطة وتطوير التنمية الاجتماعية وتثمين الثقافة الحسانية والتدبير المستدام للموارد الطبيعية وحماية البيئة وتقوية شبكات الربط والتواصل وتوسيع صلاحيات الجهات وتمكينها من آليات الاشتغال وخلق وإحداث آليات مبتكرة للتمويل.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.