اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 23:01
أخر تحديث : الإثنين 26 أكتوبر 2015 - 1:21 مساءً

السجناء استفادوا من 400 عملية جراحية العام الماضي

السجناء استفادوا من 400 عملية جراحية العام الماضي
بتاريخ 26 أكتوبر, 2015

قال الحسين الوردي، وزير الصحة، إن المستشفيات والمراكز الصحية التابعة للوزارة قدمت أكثر من 42 ألف استشارة طبية، و1500 عملية استشفاء، و400 عملية جراحية لفائدة السجناء، خلال السنة الماضية.

وأضاف الوردي، في كلمة له خلال الندوة الوطنية حول “الصحة في السجون”، المنظمة صباح اليوم الاثنين بالرباط، إنه فيما يخص الوقاية من الأمراض الوبائية والسارية داخل المؤسسات السجنية فقد تم تنظيم حملات للتطعيم ضد مرض التهاب السحايا لفائدة السجناء، حيث فاق عدد المستفدين من الحملات 4000 سجيناً خلال سنة 2014.

وأشار الوردي إلى أن ارتفاع نسبة انتشار داء فيروس نقص المناعة البشرية في السجون بنسب تتراوح بين 0,3 في المائة و2,5 في المائة، دفع الوزارة لتخصيص غلاف مالي يناهز 3 ملايين درهماً خلال السنوات الأربع الماضية، لتعزيز مكافحة السيدا والأمراض المنقولة جنسياً داخل السجون.

أما فيما يخص مكافحة داء السل داخل المؤسسات السجنية فكشف الوردي أن الوزارة أبرمت اتفاقية مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، بدعم من الصندوق العالمي لمكافحة السيدا وداء السل والملاريا، رصد لها مبلغ مالي يفوق 5 ملايين درهم.

وستعزز السجون بناءً على الاتفاقية بإعادة ترميم 26 مختبراً لتحاليل اللطخة وغرف العزل للمرضى داخل السجون، واقتناء سبعة أجهزة للفحص بالأشعة الرقمية، واقتناء 10 مجاهر من نوع ليد LED، وإدماج تحاليل الكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية داخل 13 مؤسسة سجنية.

وأوضح الوردي أنه رغم المجهودات المبذولة من طرف الوزارة لا تزال هناك تحديات كبيرة لتحسين ولوج هذه الفئة من المواطنين إلى الخدمات الصحية، واقترح في هذا الصدد تعزيز الخدمات الاستشارية والطبية العامة والمتخصصة داخل السجون من أجل تتبع الحالة الصحية للسجناء المصابين بالأمراض المزمنة، عوض أن يتنقلوا إلى المستشفيات لأجل هذا الغرض.

وكشف الوردي أنه تقرر إنشاء لجنة تقنية مشتركة تضم ممثلين عن وزارة الصحة والداخلية والعدل والمندوية العامة لإدارة السجون ومؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والمجلس الوطنس لحقوق الإنسان وممثلين عن المجتمع المدني من أجل اقتراح برنامج عمل مندمج ومشترك للنهوض بالوضعية للسجناء وفق مقاربة حقوقية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.