اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 21:33
أخر تحديث : الخميس 30 يوليو 2015 - 1:40 مساءً

الملك محمد السادس يعفو على 1012 شخصا بمناسبة عيد العرش

الملك محمد السادس يعفو على 1012 شخصا بمناسبة عيد العرش
بتاريخ 30 يوليو, 2015

بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، على عرش أسلافه المنعمين، تفضل جلالته بإصدار عفوه السامي على مجموعة من الأشخاص، المعتقلين منهم والموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة، وعددهم 1012 شخصا.

وفي ما يلي نص البلاغ الذي أصدرته وزارة العدل والحريات بهذا الخصوص:

” بمناسبة عيد العرش المجيد لهذه السنة 1436 هجرية 2015 ميلادية تفضل جلالة الملك أدام الله عزه ونصره، فأصدر حفظه الله أمره السامي المطاع بالعفو على مجموعة من الأشخاص منهم المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة الشريفة وعددهم 1012 شخصا وهم كالآتي:

المستفيدون من العفو الملكي السامي الموجودون في حالة اعتقال وعددهم 725 سجينا موزعين على النحو التالي:

– التخفيض من عقوبة الحبس أو السجن لفائدة : 719 سجينا

– تحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد لفائدة : 06 سجناء

المستفيدون من العفو الملكي السامي الموجودون في حالة سراح وعددهم 287 شخصا موزعين كالتالي:

– العفو من العقوبة الحبسية أو مما تبقى منها لفائدة : 45 شخصا

– العفو من العقوبة الحبسية مع إبقاء الغرامة لفائدة : 09 أشخاص

– العفو من عقوبتي الحبس والغرامة لفائدة : 02 شخصين

– العفو من الغرامة لفائدة : 231 شخصا

المجموع العام : 1012

أبقى الله سيدنا المنصور بالله ذخرا وملاذا لهذه الأمة، ومنبعا للرأفة والرحمة، وأعاد أمثال هذا العيد على جلالته بالنصر والتمكين، وأقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وجميع أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب، والسلام”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.